وضعيات النوم الأكثر شيوعا ودلالاتها على الشخصية

لكلّمنّا طريقته الخاصّة في النوم، وضعيّات محدّدة نتّخذها أو نجد أنفسنا ذاهبين إليها بطريقة عفويّة. تنامين على ظهركِ؟ على جانبكِ؟ أم على بطنكِ؟ أيّ من تلك الوضعيّات لها دلالة على شخصيّتكِ، كيف ؟!

النوم على أحد الجانبين: أنتِ محاربة وهادئة في الوقت عينه، خاصّة إنْ كنتِ تقومين بالتكوّر على نفسكِ، قد تكونين ممّن يظهرن القوّة من الخارج، ولكنّكِ في الحقيقة خجولة وحسّاسة من الداخل. إنْ كنتِ تنامين على جانبكِ ولكن بشكل أكثر انفتاحاً فهذا يعني أنّكِ تثقين بالآخرين بسهولة واجتماعيّة، لكنّكِ في الوقت عينه تقضين وقتكِبمفردكِ من فترةٍ إلى أخرى.

النوم على الظهر: إنْ كنتِ تتخّذين وضعيّة النوم على ظهركِوأطرافكِ مستوية، فإنتِ جادّة جدّاً وقاسية بعض الشيء، وعليكِ التخفيف من هذه الحدّة، حيث تضعين تطلّعاتٍ عالية جدّاً لنفسكِوتجهدينها في المحاولة في تحقيق رغباتكِ. أمّا إنْ كانت يداكِ وقدماكِ ملتفّتين أو مفتوحتين بشكلٍ نجميّ، فإنتِ شخص منفتح وواثق من نفسه، وتحبّين أن تكوني مركز اهتمام الآخرين وتجربة كلّ ما هو حديث مع أشخاص جدد.

النوم على البطن: عادةً ما يوصف الأشخاص الذين يختارون هذه الطريقة في النوم بأنّهم يمتلكون الحريّة الداخليّة ويعشقونها. منفتحون، مغامرون، ولديهم روح حرّة، وفي الوقت عينهلا يحبّون التغيير كثيراً، وقد يقلقون من أداء مهمّاتهم اليوميّة.