تغييرات في دم الدورة الشهرية ودلالاتها الصحية

قد تشهد النساء تغيرات في مواصفات دم الدورة الشهرية (الحيض) من ناحية شكل أو لون أو كمية، دعنا نعرفك على دلالات ذلك:

1- قطع وتخثرات هلامية كبيرة

قد تلاحظ بعض النساء وجود تخثرات وكتل دم أثناء الحيض، عادة ما تكون هذه الكتل ذات لون احمر غامق أو ساطع اللون وبأشكال غير منتظمة، وهي عبارة عن تجلطات لا تدعو إلى القلق.

اختلال التوازن الهرموني الذي يؤدي إلى تدفق كثيف للدم يمكن أن يكون هو السبب في حدوث هذه التجلطات، ويمكن أن تكون الجلطات الكبيرة أيضا علامة على إصابة معينة أو حتى على الإجهاض.
إذا لاحظت وجود تجلطات كبيرة في عدد قليل من الدورات المتتالية، فننصحك باستشارة الطبيب لإجراء الفحوصات اللازمة ومعرفة السبب.

2- غزارة نزول الدم أو إطالة مدتها عن المألوف

بالمعدل قد تكون مدة أيام نزول دم الحيض لدى النساء ما بين 3 أيام على الأقل وحتى ستة أو سبعة أيام. ولكن عندما نتحدث عن غزارة الطمث فهنا نتحدث من ناحية طبية عن تدفق للدم لمدة طويلة الطويل أو تدفق غزير والذي قد يمتد لمدة أسبوع، هذه الغزارة في تدفق الدم وخسارته قد تكون مدعاة للقلق في بعض الأحيان.

قد تكون العديد من الأسباب الطبية فيما وراء هذه الحالة مثل:

متلازمة الغدة الدرقية أو متلازمة تكيس المبايض، وهي مشاكل شائعة مرتبطة بالهرمونات يمكن أن تسبب فترات حيض غير منتظمة وأطول من المعتاد.
الأدوية التي تنظم الهرمونات في الجسم والتي قد تعالج مثل الحالات السابقة، مثل أدوية الغدة الدرقية، والمنشطات، ومضادات الذهان قد تلعب دوراً في كثير من الأحيان في هكذا أعراض.
الأورام الليفية الرحمية و الأورام الحميدة قد تكون أحد الأسباب.
العمر والتقدم به قد يلعب دوراً في ذلك. فالنساء في أواخر الثلاثين والأربعين من العمر وعندما تقترب المراة من سن اليأس تبدأ تلاحظ تغيرات على دورتها الشهرية وحتى قبل سنوات من انقطاع الطمث فالتغييرات الهرمونية يمكن أن تجعل من فترة الطمث أقصر أو أطول.
زيادة الوزن والسمنة أيضاً قد تزيد من غزارة الطمث ومدته، بسبب مستويات هرمون الاستروجين في الجسم.
إذا لاحظت أن الحيض يأتي بشكل متكرر، أو كل فترة أقل من 21 يوماً، أو يستمر لمدة أطول من سبعة أيام لأو أكثر من ثلاثة أشهر، فيفضل استشارة الطبيب.

3- دم الحيض مائي أو رمادي اللون

في بداية فترة الحيض قد يميل الدم إلى اللون الأحمر الساطع، وعندما يشارف على الانتهاء سيظهر اللون البني أو الأسود، لان الدم في المراحل الأخيرة يأخذ فترة أطول لمغادرة الجسم، فيصبح لونه أكثر قتامة بسبب تأثير الأكسجين عليه.

بعض تغييرات اللون يجب أخذها بعين الاعتبار، فالدم الذي يظهر على شكل مائي فاتح اللون والذي يكون مختلط مع الإفرازات المهبلية، يمكن أن يحدث إذا كنت حاملاً.

في بعض الأحيان إذا كان دم الحيض مائي أو رمادي اللون، يمكن أن يشير إلى الإصابة بعدوى، مثل عدوى الأمراض المنقولة جنسياً، وخاصة إذا كان مصحوباً برائحة قوية.

4- نزول بضع قطرات من الدم

وشحات الدم أو نزول بضع قطرات منه في أوقات اخرى من الشهر بعيدة عن موعد الدورة يمكن أن تدعو الى القلق وتتطلب الاستشارة الطبية.

ولكن نزول بضع قطرات من الدم، قد يكون نتيجة لتقلبات مستويات الهرمونات في الجسم وهو قد لا يكون حالة طارئة.

يمكن أن تكون حبوب منع الحمل السبب، كما يمكن أن يكون الأورام الليفية أو العدوى. وفي بعض الحالات التي قد تكون أكثر خطورة،يمكن أن تكون أحد أعراض سرطان الرحم أو سرطان عنق الرحم، لذا من الافضل استشارة الطبيب وإجراء الفحوصات اللازمة.