حيلة لإثارة غيرة الرجل بطريقة جنونية… فهل أنت مستعدة لتطبيقها؟

لا تتكبري وتدّعي بأنه لا يهمك إثارة غيرة الشريك أو الرجل الذي يعجبك! فلا يوجد امرأة لا تعشق الشعور بغيرة وتملك الحبيب لها، ولو بدرجات قليلة، فتشعر بحبه وولعه بها والأهم تمسكه بها إلى أقصى الحدود.

من هنا، لا بد لك أحياناً من اللجوء الى بعض الحيل لاثارة غيرته، من دون السبب بالمشاكل أو الخلافات، فقط بهدف إشعال مشاعر الحب والرومانسية بينكما وصولاً الى حد اعتراف الشريك بحبه القوي لك.

فيكفي أن تقومي بالاختفاء عنه قليلاً أو التلهي، فلا تعودي متوافرة كل الوقت من أجله، سواء للتحدث معه في مختلف الشؤون والهموم والأمور أو ممارسة النشاطات معه أو حتى من خلال مواقع التواصل الاجتماعي، كنشر صورك المختلفة عبر “إنستغرام” و”فايسبوك”، فيعرف سير تحركاتك كافة.

بمعنى آخر، يا عزيزتي، قليل من الغموض لا يضّر على الاطلاق بل على العكس تعرفين وتتأكدين عندها من حقيقة مشاعره تجاهك، فإن حاول الاستقصاء عنك بطريقة مباشرة أو غير مباشرة، فإنه صادق النوايا تجاهك ومهتم بك الى اقصى الحدود.

علماً أنه من الضروري جداً أن تحافظي على حدود اللياقة والادبيات العامة ولا تتعدي الخطوط الحمراء أو تبالغي بتحركاتك ونشاطتك، لأن من شأن ذلك أن يرتد عليك ويبعد الشريك الى الابد عنك، فيشعر بشيء من النفور تجاهك فتخسرين كل شيء.

من هنا، حكمي عقلك والمنطق قبل اي شيء آخر ولا تشاركي ايا من صديقاتك في هذا المخطط أو أي شخص آخر، واعملي وفق ما يمليه عليك عقلك وحدسك وليس مشاعرك وقلبك لأنها لن تنفعك في هذا الموضوع على الاطلاق.