هل تتسبب وضعية نومك في ظهور تجاعيد البشرة؟

تعاني الكثير من النساء من ظهور التجاعيد المبكرة خلال مرحلة العشرينات دون أي سبب لذلك. قد تظهر التجاعيد المبكرة نتيجة للعديد من العوامل غير المتوقعة كالتعرض لأشعة الشمس، التدخين، نقص التغذية الصحية وغيرها الكثير مما يؤثر على مظهر بشرتك لتصبح أكبر سناً من عمرك الحقيقي.

لعل وضعية نومك هي أحد أهم الأسباب وراء ظهور التجاعيد. وضعيات النوم الخاطئة كالنوم على البطن أو على جانب الجسم هي ما يتسبب في ظهور الخطوط الدقيقة والتي سرعان ما تتحول إلى تجاعيد نتيجة للضغط على عضلات الوجه لفترات طويلة أثناء النوم.

اكتشفي كيف تؤدي وضعية النوم غير الصحيحة إلى ظهور التجاعيد المبكرة.

النوم على البطن

وضعية النوم على البطن تتطلب الضغط على الوجه وملامسته للوسادة لساعات طويلة أثناء النوم، مما يتسبب في ظهور التجاعيد. إذا كنتِ ممن يفضل تلك الوضعية، فقد تلاحظين ظهور بعض الخطوط الرأسية على الوجه عند الاستيقاظ. دائماً ما ترتبط وضعية النوم على البطن مع ظهور تجاعيد الجبهة.

النوم على جانب الجسم

النوم على جانب الجسم قد يفيد صحة الجسم، لكن مع ذلك قد يتسبب في ظهور الخطوط الرأسية على منطقة الذقن والخدين. تتسبب تلك الوضعية في ظهور تجاعيد الجبهة الطولية أو العبوس، وكذلك التجاعيد حول الفم. في حالة التركيز على جانب واحد فقط أثناء النوم، تظهر التجاعيد بشكل ملحوظ على هذا الجانب. لذلك، ينصح بالتناوب على جانبي الجسم خلال النوم.

النوم على الظهر

أفضل وضعية نوم للوقاية من التجاعيد هي بالنوم على الظهر مع رفع الرأس قليلاً. كما أنها وسيلة فعّالة كذلك لتجنب حب الشباب الناتج عن انتقال البكتيريا والجراثيم من الوسادة إلى بشرة الجسم. تساعد تلك الوضعية كذلك على تجنب انتفاخات الجفون نتيجة لعدم احتباس سوائل الجسم وتدفقها بشكل انسيابي.