لهذا السبب الصادم إمتنعي تماماً عن تذويب اللحوم في المايكرويف!

خصوصاً وإن كنتِ على عجلة من أمركِ، قد تلجئين إلى المايكرويف لتذويب اللحوم المجمدّة على أنواعها، وذلك في مدّة لا تتخطّى إجمالاً الـ15 دقيقة… ولكن ماذا لو قلنا لكِ أنّ هذا الأسلوب مضر للغاية وعليكِ التوقف عن إتباعه فوراً؟

لماذا؟
يشير الخبراء في هذا الخصوص إلى أنّ كلّ عملية تذويب تستند على حرارة مرتفعة نسبياً، أي بدرجة الغرفة أو ما يفوقها بقليل تعرّض الجراثيم والباكتيريا داخل هذه اللحوم إلى التكاثر. فالحرارة هذه ليست مرتفعة بشكل كافٍ لقتلها، كما أنّها ليست منخفضة لتجميدها.

وبالتالي، فإن إستعمال المايكرويف مثلاً لإذابة اللحوم على أنواعها، وخصوصاً إن كانت مطهوّة سابقاً ولا تنوين إعادة تعريضها لحرارة مرتفعة تقتل هذه الجراثيم، فأنتِ بذلك تعرّضين نفسكِ وعائلتكِ للتسمم الغذائي بسبب فيروس الإيكولاي مثلاً أو السالمونيلا.

ما العمل إن كنت على عجلة من أمري؟
لا تقلقي عزيزتي، إذ بإمكانكِ القيام بتدابير أخرى لن تتخذ من وقتكِ الكثير؛ فأنتِ بغنى عن المايكرويف بفضل هذه الحيلة المذهلة إذابة الدجاج أو اللحم المجمد في دقائق! كذلك، بإمكانكِ التحلّي بالصبر سلوك الطريق الأكثر أماناً، وإنزال اللحوم من الثلاجة إلى البراد وترك الجليد ليتفكك تلقائياً على حرارة منخفضة أيضاً.

فكرّي بكلّ المعطيات أعلاه في المرّة المقبلة التي تفكّرين فيها بتذويب اللحوم في المايكرويف، كما شاركي المقال مع صديقاتكِ لتنبيههن من هذا الخطأ الذي ترتكبه الأكثرية!