6 أسباب لانتفاخ البطن المفاجئ

تعتبر انتفاخ البطن أو المعدة هي واحدة من حالات التمدد في المعدة والأمعاء والتي تحدث جراء تواجد كمية زائدة من الغازات أو الهواء داخل المعدة مما يحدث ألماً فى أعلى المعدة خاصةً بعد الأكل، ولا تتسبب هذه المشكلة بآثار جانبية إلّا إنها قد تترافق مع الآم خفيفة أو شديدة، ولا يعتبر انتفاخ المعدة مرضاً بحد ذاته ولكن يمكن تصنيفه حالة عارضة يمكن التغلب عليها بإتباع نظام محدد وتغيير العادات الغذائية، نقدم لكم في هذا المقال عن أكثر الأسباب التي تسبب انتفاخ البطن المفاجئ:

1- الطعام المعاد تسخينه، فقد يشعر الأشخاص بإصابتهم بانتفاخ البطن جراء تناولهم للأرز والبطاطا، أو نتيجة تناولهم المعكرونة.

2- نتيجة لخلل هرمونيّ، وغالباً ما تعاني منه النساء خلال فترة الدورة الشهريّة، والناتج عن إصابة العضلات بالارتخاء بسبب زيادة إفراز معدّل هرمون البروجسترون، فتشعر أنّ حركة أمعائها ليست كالمعتاد، الأمر الذي يقلّل من كفاءة عمل الأمعاء في هضم الطعام، وتحريكه فتشعر بالانتفاخ ويمكن معالجة هذا الموضوع من خلال تناول الأطعمة الغنية بالألياف.

3- مضغ العلكة والتي تزيد معها كميّة الهواء الداخل للأمعاء، الأمر الذي يزيد من احتمالية حدوث الانتفاخ.

4- عدم مضغ الطعام جيّداً، إنّ تناول الطعام بسرعة دون مضغه جيّداً يزيد من الانتفاخ؛ نتيجة لابتلاع كميّات كبيرة من الهواء.

5- الأطعمة الصحية وكما هو غير مألوف أنّها تتسبّب في الشعور بالانتفاخ، نتيجة لتخمّرها في الأمعاء، لهذا يجب التقليل من تناول الخبز البني وخبز النخالة.

6- المضادّات الحيوية، والتي تتسبّب في نقص البكتيريا الموجودة في الأمعاء، فهذا النوع من البكتيريا يحفّز عمليّة الهضم، والحفاظ على صحّة الجهاز الهضمي، فالمضادات الحيويّة، أو التسمّم الغذائيّ قد يتسبّب بخلل في إنتاج هذا النوع من البكتيريا، الأمر الذي ينعكس بشكل سلبيّ على طريقة نموّها وتكاثرها، ومن الأمور المستخدمة للحفاظ على توازن نمو البكتيريا استخدام البروبيوتيك، والذي ثبتت فعاليّته في علاج البكتيريا، والتخلّص من الانتفاخ الذي ينتج عنه.

7- الضغط العصبيّ، أشارت الدراسات والأبحاث إلى أنّ هناك صلة مباشرة بين الأعصاب والمعدة، وتزداد هذه الصلة عند الأشخاص الذين يعانون من مرض تهيّج المعدة.