هل ستكونين مع من يُعجبك في 2018؟!

سؤال لا بد من أنه يعيش في داخلك، ليل نهار، حيال حقيقة تحول علاقتك بمن يعجبك من مجرد حلم وردي إلى حقيقة رائعة وجميلة تسعد قلبك إلى أقصى الحدود.

إلا أن الجواب على هذا السؤال لا يملكه سوى أنت، فلديك مفتاح الحلّ وتحويل هذه الرغبة إلى واقع جميل تعيشينه، من خلال بعض التصرفات التي يمكنك القيام بها والتي تسهل عليك مسار حياتك العاطفية.

ففي المسار الاول، من الضروري يا عزيزتي التوقف عن العيش في عالم الخيال والخرافات، فمن الجميل أن تحلمي شرط عدم السماح لهذا الحلم الوردي في السيطرة على واقعك ومنعك من اختبار الحياة الحقيقية فعلاً.

كما من المهم جداً البحث عن ماضي وتاريخ هذا الشريك والتأكد من نواياه الصادقة تجاهك ورغبته الفعلية في الدخول في علاقة عاطفية طويلة الأمد على أن تنتهي بالزواج وتأسيس العائلة، وبالتالي التأكد من أنه يستحق وقتك وطاقتك والأهم من كل ذلك حبّك.

بمعنى آخر، أنك أنت صاحبة القرار حيال تحويل هذا الخيال الى حقيقة وبالتالي توقفي عن انتظار خطوته الاولى أو مبادرته، بل حاولي اكتشاف مشاعره تجاهك فعلاً من خلال أي طريقة أو وسيلة ممكنة، كمحاولة التحدث إليه أو مراقبة حسابته عبر مواقع التواصل الإجتماعي أو حركة نشاطاته الإجتماعية.

وتأكدي من أن أي تفصيل صغير أو دقيق يكفي لكشف الكثير عن شخصية الحبيب والتأكد من أنه صادق النوايا ومهذب وليس سيئاً أو يرغب في التعرف إلى أكبر عدد من الفتيات.

كما من الضروري أن تأخذي بعين الاعتبار وضعه العلمي والإجتماعي والمهني لأن من شأن ذلك أن يلعب دوراً في تحديد مسار علاقتكما العاطفية.