سمعت هذه الطفلة الصماء أمها تقول لها “أحبك” للمرة الأولى

لم يستغرق الأمر وقتاً طويلاً قبل أن يفهم أهل تشارلي أن هناك شيئا لا يسير على ما يرام مع ابنتهم الني ولدت حديثاً. لم تكن تتفاعل مع أي صوت، لذلك شكوا بوجود مشاكل في السمع عند ابنتهم.

بالتأكيد، بصفتكم أهلاً، ترغبون بكل ما هو أفضل لولدكم وتفعلون كل ما باستطاعتكم لمساعدته. وهكذا أخذت أم شارلي طفلتها فوراً إلى الطبيب.

مشاكل السمع ليست شائعة عند الأطفال، لكن إذا راودكم أدنى شك بأن هذه قد تكون حالة ولدكم، من المهم أن تطلبوا المساعدة في ابكر وقت ممكن. الحصول على المساعدة باكراً جداً يشجع على تطور اللغة عند الولد. كلما حصل على الادوات المناسبة باكراً، كلما تطورت لغته بشكل أسرع.

مع أن أهل تشارلي اكتشفوا مشكلتها باكراً، فإنهم لم يكونوا واثقين من أن هناك مساعدة طبية ممكنة. ليس من السهل أن تسألوا طفلاً رضيعاً لم يتعلم بعد حتى أن يحبو.

عندما تم تركيب جهاز السمع على أذن تشارلي، كانت الأم متوترة الأعصاب، ولكنها كانت مليئة بالأمل رغم هذا. لم يمض كثير وقت قبل أن تتسع عينا تشارلي عندما سمعت صوت امها.

بالفعل، مجرد سماع صوت أمها كان مؤثراً جداً لدرجة أن تشارلي غرقت بالدموع.

من المدهش أن نرى كمّ المشاعر وتقلبها التي قد يظهرها طفل صغير في نفس الوقت. لا يمكن أن يعرف أحد حقاً ما الذي شعرت به تشارلي عندما سمعت صوت أمها للمرة الأولى.