توقعات العام 2018: توقعات مرعبة للعرافة البلغارية العمياء تتعلق بهذا العام الذي سيشهد العالم فيه 3 أحداث كبرى

توقعات العام 2018 : ذكرت الصحيفة الأسترالية بيرث Perth أن المرأة العمياء التي توقعت أحداث 11 أيلول وظهور الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) وتسونامي العام 2004 والتسرّب النووي في فوكوشيما قدّمت أيضًا توقعات مشؤومة للعام 2018 والفترة التي تليها.

ولدت بابا فانغا والمسماة أيضًا ب”نوستراداموس البلقان” في بلغاريا وتوفيت في العام 1996 عن عمر يناهز 85 سنة. تحققت نسبة 85% من توقعاتها وبسبب هذا عشقوها في روسيا وفي أوروبا حيث اعتبرها الناس قديسة خارقة للطبيعة.
يدور عدد كبير من تنبؤاتها حول الطبيعة والكوارث الطبيعية والاحتباس الحراري في خمسينات القرن العشرين في وقت لم يسمع أحد بهذه الظاهرة من قبل منذرة الناس بذوبان جليد القطبين وارتفاع درجة حرارة البحار.

قالت إن موجة ضخمة ستضرب ساحلًا كبيرًا وستغطي مدنًا وسيختفي الناس تحت الماء. وهذا التوقع مرتبط بتسونامي وزلزال العام 2004 الذي ضرب المحيط الهادئ.
قادت تنبؤات فانغا المؤمنين والإرهابيين والمصابين بالإسلاموفوبيا إلى هلع من “نهاية العالم” حيث حذّرت فانغا من ” حرب الإسلام الكبرى” والتهديد الذي ستشكّله الدولة الإسلامية وشركائها على العالم.
.
إسمها الحقيقي فانجيلا بانديفا ديميتروفا. وُلِدَت في شتروميكا قرية تقع على سفح سلسلة جبال بركانية كانت تاريخياً تابعة للسلطنة العثمانية.
يقال إنها عاشت حياة طبيعية إلى أن بلغت عمر 12 سنة عندما فقدت بصرها بسبب عاصفة هوجاء. تقول القصة إن عاصفة رياح قوية رفعت الطفلة في الهواء ثم رمت بها أرضًا.

أما ما حدث بعد ذلك فيبقى غامضًا ولكن عائلتها وجدتها بعد أيام عدة وعيناها مصابتان تغطيهما طبقة سميكة من الغبار والأوساخ. وبما أنهم لم يملكوا المال الكافي لعلاجها عاشت حياتها فاقدة البصر.

قالت فانغا إنها اختبرت أول رؤيا عندما كانت مفقودة وهي تظن أنها أعطيت موهبة علاج الناس ورؤية المستقبل. اقتنع الناس بقدراتها الخارقة للطبيعة وكان لها أتباع كثر. كان يقصدها الأغنياء وذوو النفوذ من جميع أنحاء العالم لكي يحظوا بدقائق قليلة برفقتها.
عملت أيضًا كمستشارة لقادة الحزب الشيوعي البلغاري وكان بعضهم يستفيدون من هبتها لكي يضعوا جدول أعمالهم. كانوا يراقبونها ويزرعون بيتها بأجهزة التنصّت.

نقدم لكم أشهر توقعات بابا فانغا التي تحققت:

الاحتباس الحراري وتسونامي العام 2004 (توقعت هذين الحدثين في خمسينات القرن المنصرم)
“تصبح المناطق الباردة مناطق دافئة…وتستيقظ البراكين. موجة هائلة تغطي شاطئًا كبيرًا وناسًا ومدنًا وكل شيء يختفي تحت الماء”.
“كل شيء سيذوب كالثلج.”
11 أيلول هجوم الارهابيين على البرجين التوأمين في نيويورك (توقعت هذا في العام 1989). ” رعب!رعب! الأخوان الأمريكيان (مشيرة إلى البرجين) يسقطان بعد هجوم طائرين من حديد (مشيرة إلى الطائرتين المخطوفتين). الذئاب تعوي في غابة (الغابة هيBush بوش في اللغة الإنكليزية) وتُسفَك دماء بريئة.”
غرق الغواصة النووية الروسية “كورسك” عام 2000 (توقعت هذا في العام 1980). وظن الناس أنها كانت تقصد ب”كورسك” المدينة الروسية التي سميت الغواصة على إسمها إلى أن وقع الحدث. ” في مطلع القرن، في شهر آب من سنة 1990 أو 2000 ستغطى “كورسك” بالمياه وسيندبها العالم بأسره.”
ومن توقعاتها المثيرة والتي تحقق منها جزء كبير أنها قالت أن الرئيس رقم 44 لأمريكا سوف يكون أسود من أصل أفريقي، وهو آخر رئيس سوف يتولى رئاسة الولايات المتحدة. وقد أعادت عدة مواقع اخبارية أمريكية نشر هذه النبوءة لهذه العرافة خاصة مع التخوفات الكبيرة التي تعيشها الولايات المتحدة الأمريكية بشكل خاص والعالم بشكل عام، بسبب تولي دونالد ترامب رئاسة أمريكا والذي تسلم مقاليد الحكم رسميا في يناير الماضي. و أستقر في البيت الأبيض بشكل رسمي والجميع يتساءل ماذا كانت تقصد تلك العرافة بهذه النبوءة؟، فهل سوف تتفكك أمريكا؟

نقدم لكم من أهم توقعات فانغا للمستقبل :

2018: تنبأت أن الصين ستصبح دولة عظمى وأنها ستصبح أهم دولة في العالم.
هذه النبوءة تعني أن تغييرات كبيرة ستحدث في المشهد السياسي في العالم وهذا يعني ان أمريكا وروسيا لن يعودا اللاعبين الكبيرين في العالم. وهذا ما نشهده.
سيكون هذا الوضع مفيداً للبلدان التي هي على علاقة طيبة مع الصين ككوريا مثلاً.
تنبأت فانغ للعام 2018 أن البلاد النامية لن يعود أحد قادرا على استغلالها بل ستسغل هي نفسها البلاد الأخرى .
من التغييرات الكبرى التي سيشهدا العالمه ذا العام أيضاًهو أن مدار كوكب الأرض ستغير . هذا التغيّر لن يكون ملحوظاً في البداية ولكن مع مرور الوقت سيصبح ملحوظاً.

ومن توقعاتها للأعوام اللاحقة

2023: يتغيّر مدار الأرض (لم تتمّ إعادة صياغة هذا بعد)
2025: عدد سكان قارة أوروبا سيناهز الصفر.
2028: يطير الإنسان إلى كوكب الزهرة بحثًا عن مصادر جديدة للطاقة.
2033: يرتفع مستوى الماء في الأرض وتذوب القمم القطبية (هذا يحصل الآن)
2043: يكتمل تحوُّل أوروبا إلى خلافة إسلامية عاصمتها روما. يزدهر اقتصاد العالم تحت الحكم الإسلامي.
2066: تستعمل أمريكا سلاحًا جديدًا لتغيّر المناخ لأول مرة من أجل استرجاع روما وإعادة المسيحيّة.
2076: تعود الشيوعية إلى أوروبا وسائر دول العالم.
2084: تعود الطبيعة إلى الحياة (لا نعرف ماذا تقصد)
2100: شمس من صنع الإنسان تضيء القسم المظلم من الأرض (يعمل العلماء على اختراع شمس اصطناعية بواسطة تقنية الانصهار النووي)
2130: بمساعدة كائنات فضائية ستعيش حضارات تحت الماء.
2167: يتم إيقاف انفجار بركانين كبيرين
2170: جفاف عالمي شامل.
2201: تنخفض درجات الحرارة بسبب تباطؤ العمليات الحرارية النووية على الشمس.
2262: تغيّر الكواكب مداراتها ببطء ونيزك يهدد كوكب المريخ.
2354: حادث في الشمس الاصطناعية يسبب مزيدًا من الجفاف.
2480: تصطدم شمسان اصطناعيتان ببعضهما تتركان الأرض في الظلام الحالك.
3005: حرب على سطح المريخ تغيّر مسار الكوكب.
3010: نيزك يضرب القمر فتحيط بالأرض حلقة من الصخور والرماد.
3797: خلال هذا الوقت يموت كل شيء على الأرض ولكن الحضارة البشرية تتطوّر كثيرًا لتنتقل إلى منظومة نجمية أخر.
يمكنكم أن ترفضوا هذه الأقوال وتعتبرونها هراء ولكن الصحيح هو أن هناك مخططاً يتألّف من 7 مراحل طور التقدّم مؤكدًا توقعها للعام 2016.
“المرحلة السادسة (حسين)” يُعتقد أنها تبدأ من العام 2016 وما بعد. ستكون هناك “مواجهة تامة”. عندما تعلن الخلافة نفسها “جيشًا إسلاميًا” سيثير ذلك “حربًا بين المؤمنين وغير المؤمنين”.