يعدك بالكثير وعند الجدّ يتحول كل شيء الى مجرد كلمات.. فإليك هذه الحيلة للانتقام منه!

هل صادفت يا عزيزتي أن وقعت في حب رجل وعدك بالمستحيل وبالأيام الجميلة والأحداث الرائعة وبالكثير من الرومانسية؟ هل صادفت يا سيدتي أن أعجبت بشريك وعدك بالاحلام الوردية ورسم لك خريطة طريق مرصعة بالسعادة وراحة البال؟

وهل صادفت أن وقعت في نهاية المطاف ضحية الصدمة العاطفية والقهر العاطفي والألم النفسي نتيجة وعود تبخرت في الهواء فاكتشفت لاحقاً أن كل ما قيل لك ليس سوى كلمات رخيصة؟

إذا تأكدي من أنك لست الوحيدة في ذلك لأنه للأسف غالباً ما يميل الرجل إلى اللجوء إلى مثل هذه الحركات بغية إيقاع أي فتاة يريدها في حبال حبه فيأخذ منها ما يريد ليتركها بعد مرور بعض الوقت لينتقل إلى فريسته الثانية.

إلا أنه يمكنك دائماً الإنتقام منه ورد الصاع له صاعين من خلال حيلة قديمة وبسيطة للغاية والأهم فعالة إلى أقصى الحدود.

فيكفي أن تمضي قدماً وكأن شيئاً لم يكن وكأن هذا الرجل لم يدخل حياتك على الإطلاق، وبالتالي هذا من شأنه أن يدفع الشريك إلى الجنون خصوصاً أنك قمت بضرب الغرور لديه.

من هنا، توقعي أن يحاول العودة إليك وإصلاح ما قام به لتقومي بحيلة الإنتقام الثانية وتمنعيه كلياً من الدخول إلى حياتك مجدداً، فأنت إمرأة أكثر سعادة من دونه وهذا ما عليه أن يستوعبه ويشعر به.

عندها يا سيدتي توقعي أن يحقق إنتقامك الهدف منه خصوصاً أنك تساعدين نفسك لناحية الشعور بالراحة النفسية والقدرة على المضي قدماً.