ريجيم غنيّ بالدهون تعتمده ريهانا وكيم كارداشيان لخسارة الوزن من دون ممارسة الرياضة!

تعتبر النجمات العالميات المروّج الاوّل لأنواع الريجيم المختلفة وأساليب خسارة الوزن المتنوعة، ونظراً لخروج كيم كاردشيان مرات عدة من فترة الحمل دون اكتساب الوزن، ونجاح ريهانا في استعادة رشاقتها في كل مرة تفقد فيها السيطرة على جسمها، تساءل الجمهور عن النظام الغذائي الذي تتبعانه. فما هو الريجيم الذي يمنحهما النحافة المطلوبة؟

ريهانا وكيم هما من أشهر النجمات اللواتي اعتمدن نظام الكيتو أو الكيتوني، وهو أسلوب ثوري اجتاح العالم مؤخراً وأثبت نجاحه وتوسّعه.

يسمح هذا الريجيم بتناول كميات عادية من اللحوم والدهون والبروتينات، ويلغي بالمقابل المأكولات السكرية والنشويات. وتعود فعاليته الى استخدامه المصدر الثاني للطاقة، فوضاً عن الاعتماد على السطريات (الكلوكوز) يستعمل الجسم البروتينات والدهون أي أنه يحوّل الدهون المخّنة داخل الخلايا الى طاقة تزوّده بالنشاط اللازم لممارسة الحركة والنشاطات.

رغم ذلك، ينصح الاختصاصيون بالانتباه من هذا الريجيم والخضوع لبعض التحاليل قبل اللجوء اليه. أما بالنسبة لأبرز لشروط اعتماده:

اللحوم والاسماك وجميع مصادر البروتين
البيض ويمكن تناوله بأي طريقة متاحة (القلي أو السلق)
الخضراوات التي لا تحتوي على الكاربوهيدات أو الاوراق الخضراء، بالتالي الابتعاد عن البطاطس والجزر
الامتناع عن المشروبات الغازية على أنواعها
التوقف عن تناول السطريات والحلوى
الابتعاد عن الفاكهة الغنية بالسكر والالتزام بكمية معيّنة منها في اليوم الواحد.
نهايةً، تكمن نقطة قوّة هذا الريجيم في منعه لعملية تخزين الدهون، لكن من االفضل أن يتم استشارة أطباء التغذية قبل الاعتماد عليه.