اكتشفي السائل الطبيعي الذي تطبقه المرأة التركية بعد الاستحمام على بشرتها لشدها وتبييضها

العوامل الوراثيّة ربما لعبت دورها فحصدت المرأة التركيّة ملامح تميّزها عن باقي النساء، لكن الأمر لا يخلو من بعض الأسرار التي تطبّقها للمحافظة على جمالها. هذه المرأة التي تجمع الملامح الشرقيّة والغربيّة توارثت عن جدّتها الكثير من التقاليد الجماليّة التي يمكنك تطبيقها أنت أيضا للحصول على بشرة نقيّة وشعر جذّاب:

ماء الورد أساسي في روتين المرأة التركيّة التي تستخدمه باستمرار خصوصا بعد الاستحمام لشد بشرتها والحفاظ على حيويّتها وشبابها. يمكنك التشبّه بها ونثر رذاذ ماء الورد على وجهك يومياً!

لمقاومة علامات التقدّم في السن تطبّق المرأة التركيّة زيت الأركان على وجهها وجسمها، فهو معروف بقدرته على مكافحة التجاعيد من خلال احتوائه على الفيتامين E والأحماض الدهنيّة.

الحمّام التركي هو التقليد الجمالي الأشهر الذي تعرف به تركيا، ونساء هذه البلاد وفيّات له! الخضوع للحمّام التركي بشكل منتظم يمنح المرأة التركيّة بشرتها الناعمة والنقيّة من خلال تخليصها من الجلد الميّت كما يفتح المسام ويطهّرها. الصابون الأسود الذي يتم استخدامه
خلال الحمّام له الفضل الأكبر في تقشير البشرة وجعلها مشرقة.

لتغذية البشرة وزيادة إشراقتها تطبّق المرأة التركيّة قناع الزبادي وعصير الحامض على وجهها وكامل جسمها.

زهرة الأقحوان هي وسيلة جماليّة تستخدمها المرأة التركية لتفتيح لون شعرها وزيادة لمعانه. تقوم بنقع زهرات عدّة من الأقحوان في المياه المغليّة لمدّة 5 دقائق، ثم تطبّق المياه على شعرها وتدعه ليجف بشكل طبيعي من خلال الجلوس تحت أشعّة الشمس.

تستخدم معظم النساء التركيّات السكّر لإزالة شعر الجسم أو حتّى الوجه، فهو بالنسبة لهن الطريقة الأفضل للحصول على بشرة نظيفة وناعمة.