أسباب وعلاج حبوب الحمى

حبوب الحمى (fever blisters) عبارة عن بثور صغيرة تظهر على الشفاه أو في المنطقة المحيطة في الفم. جميعنا عانينا منها في مرحلة ما من حياتنا، ولكن هل تعرف أسباب ظهورها أو طرق علاجها؟

ما هي حبوب الحمى؟

هي تلك البثور التي تظهر على الشفاه أو في محيط الفم، وتسبب الألم والإنزعاج للشخص المصاب.

عادة ما تبقى حبوب الحمى لأسبوع أو أكثر من الزمن.
في القدم لم يكن هناك علاج لهذه الحبوب، لذا كانت تبقى حتى تزول من تلقاء نفسها، أما في هذه الأيام فهناك علاجات تساعد في تسريع عملية الشفاء.

بما أن هذه الحبوب معدية، فمن المهم معرفة الأمور التي تثير ظهورها ومحاولة تجنبها قدر المستطاع.

علاج حبوب الحمى

لا يمكن تجنب الإصابة بحبوب الحمى طوال الوقت، بالتالي من المهم أن يتخذ المصاب خطوات علاجية مع بداية ظهورها.

العلاج المبكر لحبوب الحمى يساهم في تصغير حجمها وبالتالي تسريع فترة الشفاء والعلاج.

لعلاج حبوب الحمى مبكراً عليك القيام بما يلي:

1- معرفة أعراض وعلامات ظهور حبوب الحمى

تتمثل هذه العلامات والأعراض في:

التنميل
الشعور بحرقة في مكان ظهروها
الحكة
هذه الأعراض تظهر قبيل ساعات أو يوم واحد من الإصابة بحبوب الحمى، وهو الوقت الأمثل لعلاجها.

2- الأدوية المضادة للفيروسات

الأشخاص الذين يعانون من الإصابة المتكررة بحبوب الحمى، يفضل أن يمتلكون الأدوية المضادة للفيروسات والتي تساعد في علاجها.

هذه الأدوية تعمل على وقف تكاثر الفيروسات وبالتالي منع ظهور حبوب الحمى أو تقليل حجمها أو خفض فترة العلاج.

الجدير بالذكر أن هذه الأدوية لا تباع دون وصفة طبية، لذا استشر الطبيب قبيل تناولها.

3- اعرف محفزات ظهور حبوب الحمى

حماية نفسك من حبوب الحمى أفضل من العلاج، وبإمكانك القيام بذلك من خلال معرفة الأمور التي تحفز ظهورها.

من المحفزات الشائعة:

تناول بعض أنواع الأطعمة
التوتر
الإصابة بمرض أو الخضوع لجراحة
التعرض لأشعة الشمس أو الرياح
إصابة الجلد
التغييرات الهرمونية وبالأخص نتيجة الحيض
ضعف جهاز المناعة.

أسباب ظهور حبوب الحمى

عادة ما تظهر حبوب الحمى نتيجة الإصابة بفيروس الهربس، ولكنه لا ينتقل من خلال العلاقات الجنسية.

هذا النوع من الفيروس ينتقل من خلال التقبيل، مشاركة الأغراض الشخصية ولمس الوجه.

هذا الفيروس قادر على البقاء في الجسم لسنوات دون إحداث أي عوارض، وفور التعرض لبعض المحفزات ستلاحظ ظهور حبوب الحمى.

الجدير بالذكر أنه على المصاب غسل يديه باستمرار وتجنب لمس الحبوب ومشاركة الأخرين أموره كي لا ينقل العدوى إليهم.