إليك الطرق الأكثر فعالية للتخلص من شمع الأذن

في البداية لنوضح بأنك لا تحتاج غالبًا لإزالة شمع أذنك، فوفقًا للأكاديمية الأمريكية لطب الأنف والأذن والحنجرة فطالما لا يسد الشمع قناة الأذن، أو لا يسبب أي أعراض كمشاكل في السمع، فعليك بتركه، إذ يعمل شمع الأذن كمضاد للفطريات والبكتيريا، كما يساعد في إزالة خلايا الجلد الميتة من الأذن.
ووفقًا للأكاديمية الأمريكية لطب الأنف والأذن والحنجرة؛ يكون شمع الأذن مفرطًا أحيانًا، مما يسبب مشاكلًا وانسداد في قناة الأذن في نحو 5% من البالغين، فهناك فرصة أن تعاني أنت منه، لذلك تحدث موقع وسع صدرك مع المدير الطبي لمجموعة أوبورن الطبية وصاحب فيديوهات إزالة شمع الأذن واسعة الانتشار مارك فوغان، لمعرفة الطرق الآمنة لإزالة شمع الأذن وأكثرها فعالية، فإليك ما تحتاج أن تعرفه.

يجب أن ترى انسدادًا للتأكد من وجوده: ما لم يصبك الانسداد بسبب صمغ الأذن فإن هناك خطب ما، فأنت لا تستطيع على الأرجح أن تشعر بوجوده، إذ وبحسب قول فوغان «يأتي كثيرٌ من الأشخاص ويشكون من انسدادٍ في أذنهم، ولكن يتضح عدم وجود أي شمعٍ يسد آذانهم بعد فحصها» ويمكنك زيارة الطبيب للتأكيد على ذلك، ولكن يمكنك أيضًا شراء أداةٍ تتيح لك النظر لأذنك إن كنت تملك بعض المال، وينصح فوغان بنفس الجهاز الرائع الذي يستخدمه في فيديوهات إزالة شمع الأذن الخاصة به.

نكاشات الأذن القطنية وتشميع الأذن ممنوعٌ تمامًا: عليك تجنب نكاشات الأذن القطنية تمامًا، إن كانت قناة أذنك مسدودة، إذ يقول فوغان «قطر النكاشة أكبر من نصف قطر قناة الأذن، ويبقى جزءٌ من الشمع من دون إزالةٍ مهما كانت الطريقة التي أدخلت بها النكاشه، فجل ما تفعله هو دفع الشمع للداخل، وقد يؤدي ذلك أيضًا لجرح قناتك الأذنية.»
أما عن تشميع الأذن الذي يستخدم الحرارة لصنع تأثير شفطٍ يزيل الشمع من أذنيك فلا ينصح به أبدًا، إذ تحمل هذه الطريقة خطر وصول قطراتٍ من الشمع الساخن لطبلة أذنك.

عليك التأكد من سلامة طبلة أذنك: قبل أن يجرب طبيبك أي طريقة لإزالة شمع الأذن، هناك شيءٌ مهم عليه التأكد منه، يقول فوغان «علينا أولًا التأكد من سلامة طبلة الاذن بشكلٍ تام، وأفضل طريقة لمعرفة ذلك هي من زيارةٍ سابقة للطبيب، فلن يكون لدينا عندها أي تاريخٍ مرضي للشخص حول إصاباتٍ في الأذن» كما سيرغب الطبيب في معرفة ما إذا أدخلت أي شيءٍ في أذنك سابقًا.
ويضيف «يجب أن تكون قناتك الأذنية سليمة، لأنك لن ترغب بدخول أي سائلٍ للأذن الداخلية مما سيسبب التهابًا خطيرًا» وللتذكير فإن الأذن الداخلية هي أعمق جزءٍ من الأذن، تقع بعد طبلة الأذن بكثير.

والآن يمكن البدء بإزالة الشمع
إن أقر الطبيب بسلامة طبلة أذنك، عندها يمكنك إزالة ذلك الانسداد الشمعي، وينصح فوغان المرضى بمجموعات إزالة الشمع التي تباع دون وصفة طبية، ويقول «بعض الأسماء التي نراها في الغالب هي مورين ودبروكس، وتعمل بشكلٍ جيدٍ في الواقع» وتحتوي تلك الأدوية على قطرات أذن تعمل على تليين وترخية الشمع في غضون بضعة أيام.

سيرغب الطبيب في بعض الحالات أن يزيل الشمع بنفسه، بلطفٍ وباستخدام آداة كشطٍ خاصة تدعى «المِكحت – Curette»، وبحسب فوغان يكون هذا الخيار أفضل في الحالات التي لا يستطيع المريض فيها رؤية أن هناك طبلة أذنٍ سليمة.
ولكن إن لم يتمكن الطبيب من إزالة الشمع بواسطة المحكت، سيحتاج عندها لطريقة إزالة شمع أخرى فعالةٍ أيضًا وهي الغسل، أي إدخال الماء للقناة الأذنية بوساطة مِحقنٍ مليءٍ بالمياه، أو جهازٍ على شكل خرطوم عالي القدرة، ويختم فوغان بقوله «إزالة ذلك الشمع من الأذن أمر ممتع ومرضٍ بالنسبة لي، ومن الرائع أن تكون قادرًا على فعل ذلك.»