مفاجأة| الأموات يسمعون خبر وفاتهم والمحادثات المحيطة: علماء يكتشفون مفهومًا جديدًا للموت

الموت هو المرادف الطبيعي لتوقف جميع أعضاء الجسم عن نشاطها وتفاعلها، وعلى رأسهم القلب، الذي يضخ الدم إلى جميع أطراف ونواحي الجسم، لكن دراسة عرضتها صحيفة «إندبندنت» البريطانية، ربما تمنح مفهوما جديدًا للموت.

خلال الدراسة أوضح العلماء أن الأشخاص بعدما يموتون يستمر الوعي، بل ويظل نشاطه عقب الموت، بينما يتوقف الجسد عن بث إشارات تنم عن حياة، وذلك يعني أن الأشخاص وقت موتهم مباشرة وتوقف إشارات أجسادهم، ربما يسمعون إعلان الأطباء خبر وفاتهم.

وأطلق البحث سام بارنيا، رئيس بحوث الرعاية الحرجة والإنعاش بكلية الطب، في جامعة لانجون، بمدينة نيويورك الأمريكية، ولفتت الصحيفة إلى أنه والفريق المساعد في البحث، يسعون إلى إثبات صدق النظرية، بفحص المرضى الذين أصيبوا بسكتات قلبية وعادوا إلى الحياة.

من هنا، وصفت الصحيفة النظرية بأنها ضمن «أضخم الدراسات التي أُطلِقت في الآونة الأخيرة»، وقال أحد هؤلاء العلماء الدارسين للنظرية، أن الإنسان حينما يموت يمكنه سماع المحادثات المحيطة بجسده، ورؤية الأشياء أيضًا بعد سماعه خبر وفاته، وأضاف «بارنيا» أن رغم توقف إنتقال الدم إلى المخ وبالتالي إشارات الجسد إلا أنه يعتقد أن نشاطا جديدا يحدث بالمخ بعد الموت.

وتابع: «كذلك نحن نحاول إدراك المراحل التي تلي موت الإنسان، لأنها تُمدّنا بالخبرات حول الفترات اللاحقة للموت السريري».

يذكر أن دراسة أُطلِقت عام 2013 من جامعة ميتشجان، ارتكزت على فحص 9 فئران أصيبوا بتوقف القلب، أشارت إلى أن الأطباء تلقوا إشارات تدل على وجود نشاط بأجساد الفئران الهامدة.