اختاري صدفة واكتشفي أسرار شخصيتك

أنظري إلى هذا الأصداف الثلاث. أيها يحظى باهتمامك؟ أيها تتمتع باللون والشكل المفضلين لديك؟ في الواقع، للإجابة على هذا السؤال أهمية كبيرة لأنها تفشي بعض أسرار طباعك وشخصيتك! فهل تشعرين بالفضول؟ إذاً، ليس عليك سوى أن تختاري صدفتك.

الصدفة الرقم 1

هل تلاحظين أن هذه الصدفة مختلفة بشكلها؟ هي كذلك بالنسبة إلى دلالاتها أيضاً. ففي حال اخترتها، فهذا يشير إلى أنّك لا تحبين الغموض وتتحلين بالقوة التي تساعدك على خوض كل التجارب وإن كانت صعبة. قد تشعرين بالألم والانزعاج أحياناً، إلا أن هذا لا يدوم لوقت طويل. لكنك، في المقابل، حساسة وقد تحتاجين أحياناً إلى أن يقدم لك أحدهم العناية والحماية. لا يسعك العيش إلى جانب أشخاص يتسمون بالسلبية، بل تفضلين قضاء أوقاتك برفقة آخرين يتمتعون بروح إيجابية.

نصيحة: حافظي على طاقتك الإيجابية وإن تعين عليك أن تتعاملي مع أشخاص مقربين سسلبيين واحرصي على تجديد تلك الطاقة من خلال قضائك بعض الوقت بمفردك.

الصدفة الرقم 2
تبدو هذه الصدفة ناعمة الملمس واختيارك لها يدلّ على أنّك شديدة الاهتمام بالأشخاص المحيطين بك. لذا، يتعين عليك الحذر وألا تبدي ضعيفة أمام هؤلاء يوماً وأن تقولي لهم أحياناً: لا! إلا أن هذا لا يعني أن تتوقفي عن تقديم المساعدة لهم، بل يلفت انتباهك إلى ضرورة أن تهتمي باحتياجاتك الخاصة وأن تقيمي التوازن بين عمليتي العطاء والتلقي لديك. كذلك يشير اختيارك هذه الصدفة إلى أنّك تحبين إتمام كل مهماتك على أكمل وجه وأن يكون كل ما يحيط بك جيداً ومتوازناً، الأمر الذي قد يشعرك بالضغط النفسي والإرهاق.

نصيحة: لكي تقومي بأعمالك بطريقة ناجحة، حددي برنامجاً يومياً يحتوي على الخطوات التي يتعين عليك أن تقومي بها.

الصدفة الرقم 3
هل اخترت هذه الصدفة؟ إذاً، هذا يدلّ على أنّه حان الوقت، بالنسبة إليك، لإدخال بعض التغييرات على حياتك وللتخلي عن كل ما لا يعود عليها بالفائدة. لكن، إذا كنت تشعرين بأنك حصلت على الكثير، فلا تسارعي إلى التخلي عن موقعك لأحد. ففي حال أتحت للآخرين، فرصة الإمساك بزمام شؤونك، فهذا يعني أنك تمنحينهم الطاقة للتحكم بمسار أيامك. لذا، وبدلاً من ذلك، من الأفضل أن تحددي خطوط حياتك على النحو الذي تريدين. ربما تحتاجين إلى نسيان جزء من ماضيك لكمي تتمكني من المضي قدماً في الحاضر نحو المستقبل. على أية حال، لقد حان الوقت لتضعي حداً لمشاعر الغضب والحزن والإحباط.

نصيحة: لكي تتمكني من تحقيق ذاتك، لا تتوقفي عند سطحها، فمن الضروري أن تغوصي إلى أعماقها لأن هذا يساعدك على فهمها بطرقة أفضل وإلى رسم الخطوط التي تناسبها وتشعرك بالارتياح.