14 حقيقة مذهلة عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تثبت بأنه أكثر الشخصيات صرامة

يحبه بعضهم، ويكرهه بعضهم، ولا يملك بعضهم الآخر موقفاً واضحاً تجاه هذا الرئيس، فالحديث عن ”فلاديمير بوتين“ كان وما زال يشغل العديد من النقاشات السياسية بين الصحفيين الروس وغيرهم، ويُعرف هذا الشخص بانتهاجه لسياسات معادية لسياسات الغرب، وبغض النظر عن هذا الأمر، إليك بعض الحقائق المذهلة عن فلاديمير بوتين:

1. بدأ في ممارسة الملاكمة في عمر 12 سنة، ثم انتقل للجودو والكاراتيه والسامبو الذي هو فن قتال عسكري روسي:

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يمارس رياضة الكاراتيه والجودو
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يمارس رياضة الكاراتيه والجودو – صورة: AFP/Getty

من المعروف لدى الروس تشجيع بوتين وتشديده على أهمية اللياقة البدنية بين المواطنين، وكذلك تعزيزه للرياضات المختلفة كالتزلج وركوب الدراجات الهوائية وصيد الأسماك، ويملك بوتين نفسه خبرة رياضية كبيرة، فهو من محترفي رياضات الدفاع عن النفس حيث بدأ تدريبه على فن السامبو في مرحلة المراهقة، ثم تحول إلى ممارسة الجودو، كما مارس الكاراتيه، وفي لينينغراد وسان بطرسبورغ شارك بوتين في العديد من مسابقات السامبو والجودو وفاز بها.

2. هناك سلسلة قصص مصورة موجودة على الإنترنت عنوانها ”Super Putin“ أو ”بوتين الخارق“، يُصوّر فيها بوتين كبطل خارق:

قصص مصورة عنوانها ”Super Putin“ أو ”بوتين الخارق“
صورة من موقع superputin.win

تم رسم هذه القصص المصورة من قبل ”سيرجي كالينيك“ وهو رجل أعمال مستقل قال بأنه رسم هذه القصص من دون مقابل، على الرغم من تسارع العديد من النقاد للقول بأن هذه القصص ما هي إلا حيلة دعائية أخرى من حيل الرئيس الروسي.

ففي إحدى الفصول يُصوّر بوتين على أنه ”سوبر بوتين“ يحارب قوى الظلام من الزومبي الذين يمثلون المعارضين له، وفي نفس الفصل يتلقى بوتين مساعدة من الإنسان النانو ”ميدفيديف“.

3. حاز بوتين على الحزام الأسود في التايكواندو من الدرجة التاسعة، بينما حاز تشاك نوريس على الحزام الأسود من الدرجة الثامنة:

مقارنة بين تشاك نوريس وفلاديمير بوتين
مقارنة بين تشاك نوريس وفلاديمير بوتين – صورة: AP/Everett Collection

لم يتوقف بوتين عند الجزام الأسود من الدرجة الثامنة، بل حاز وكُرّم بالحزام من الدرجة التاسعة من قبل رئيس اتحاد التايكواندو العالمي خلال زيارته لكوريا الجنوبية، مما يرفعه مرتبة واحدة عن تشاك نوريس.

وقال بوتين: ”أنا لا أعتقد بأنني أستحق هذا الحزام، ولكن دعونا نعتبر هذا الأمر حملة لتعميم تعليم هذا الفن القتالي الجميل في روسيا، التي ستبذل قصار جهدها لزيادة شعبية هذه الرياضة القتالية بين سكانها.“

4. عمل بوتين كضابط في المخابرات الروسية لمدة 16 عاماً، حيث كان يتجسس لصالح وكالة الشرطة السريّة في ألمانيا الشرقية بين عامي 1975 و1991:

فلاديمير بوتين

إنضم بوتين إلى المخابرات الروسية في عام 1975، وبعد تدرّبه فيها عمل في المديرية الرئيسية الثانوية (وهي لجنة أمن لإتحاد الجمهوريات الإشتراكية السوفيتية، وهي عبارة عن منظمة مسؤولة عن العمليات الخارجية وأنشطة المخابرات) ثم إنتقل بعدها إلى المديرية الأولى، حيث كان مسؤولاً عن مراقبة العديد من الأجانب ومسؤولي القنصليات في سانت بطرسبورغ.

وبعد انهيار الحكومة الألمانية الشرقية الشيوعية، عمل في قسم الشؤون الدولية في جامعة سانت بطرسبورغ الحكومية، حيث قام بمراقبة بنية الطلاب الجسدية لكي يضم بعضاً منهم للمخابرات الروسية، وفي عام 1991 إستقال من المخابرات، وعندما بدأ الإنقلاب ضد الرئيس السوفيتي آنذاك، قرر بوتين أن ينحاز للطرف المناهض للشيوعية.

5. هناك العديد من المنتجات التي تحمل صورة أو اسم الرئيس الروسي تُباع في كل أنحاء روسيا، كالمعلبات البوتينية والفودكا البوتينية والقمصان البوتينية:

المنتجات التي تحمل صورة أو اسم الرئيس الروسي
صورة: Sputnik/Vladimir Astapkovich

أصبح اسم بوتين يُستخدم أيضاً كعلامة تجارية، فهناك العديد من المنتجات التي تحمل اسمه على أمل جذب المزيد من الإنتباه لها، فهناك فودكا روسية حائزة على شهادة في الجودة تسمى بـ”فودكا بوتين“، وأيضاً هناك نوع معلبات عليه اسم بوتين مع سيف على شكل حرف الـ”T“ مرتفع في المنتصف، وأيضاً لدينا مجموعة من القمصان المطبوع عليها صور بوتين والتي تسمى قمصان ”غوربوشا بوتينا – Gorbusha Putina“.

6. هناك جبل في ”قرغيزستان“ يُسمى قمة فلاديمير بوتين، والذي سُمي بهذا الإسم بعد استلام بوتين للسلطة:

قمة فلاديمير بوتين
قمة فلاديمير بوتين – صورة: Vladimir Pirogov/Reuters

سُمّي أحد جبال سلسلة ”تيان شان“ في قيرغيزستان بعد استلام الزعيم الروسي للسلطة باسمه، وأصبح يُعرف باسم قمة بوتين بجانب جبلين آخرين يسميان بجبل ”لينين“ وجبل ”الشيوعية“.

وتعرف سلسلة الجبال هذه بغناها الأحفوري وبكونها ذات بيئة صخرية وعرة تواجه صعوبة في جذب المتسلقين من السُيّاح، ولكن بعدما حصل من استغلال تجاري لجبال الألب والنيبال، أصبحت هذه الجبال خياراً ممتازاً للمتسلقين الذين لا يريدون أن ينفقوا الكثير من المال على مثل هكذا نشاطات.

8. بوتين، ومن خلال مساعدته في قيادة إحدى طائرات الإطفاء، كان له دور كبير في إخماد حرائق غابات الريف الروسي:

بعد تغطية ضباب الحرائق المشتعلة في غرب روسيا لسماء موسكو، صعد الرئيس بوتين على متن طائرة إطفاء الحرائق وألقى المياه على حريقين من مئات الحرائق التي كانت مشتعلة في تلك المنطقة، حيث سببت هذا الحرائق خسائر تُقدّر بـ15 مليار دولار وأدت إلى تشريد العديد من الأشخاص، كما دعى الرئيس الروسي الجنود الروس للذهاب إلى الأهالي المتضررين، في محاولة للتخفيف عنهم ووعدهم ببيوت بدلاً من تلك التي احترقت.

9. أصدر بوتين أشرطة DVDs لتعليم فنون الدفاع عن النفس تحت عنوان ”لنتعلم الجودو مع فلاديمير بوتين“:

بوتين هو بطل جودو سابق وحائز على الحزام الأسود أيضاً، ولكنّه لم يتوقف هنا، بل قام بإنتاج مجموعة أقراص DVDs لتعلّم فنون القتال بمشاركة العديد من الأبطال الآخرين كالبطل الأولمبي السابق ”ياسوهيرو ياماشيتا“، وتتميز هذه الـDVDs بأنها تتحدث عن تاريخ وفلسفة فنون الدفاع عن النفس، كما نُقل عنه القول: ”لا يمكننا الحديث عن صحة الأفراد، وبالتالي صحة الأمة جمعاء، من دون ممارستها للرياضة.“

10. يملك الرئيس الروسي كلبةً من نوع ”اللابرادور“ ذات اللون الأسود ”Labrador Retriever“، والتي إستخدمها مرةً لإخافة المستشارة الألمانية ”أنجيلا ميركل“:

الإسم الكامل لهذه الكلبة هو ”كوني بولجراف“، وهناك شائعات تقول بأن بوتين قام بتسميتها بـ”غوندوليزا رايس“ وهو اسم وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة، بوتين مغرم بكلبته ولطالما شوهد معها في الساحات الروسية، حتى أنه كان يأخذها معه إلى اجتماعات الموظفين، أو إلى اجتماعاته مع قادة العالم عند زيارتهم لروسيا.

وخلال اللقاءات الصحفية كانت هذه الكلبة تستمتع بما يقدمه لها الصحفيون من الطعام، وفي أحد الاجتماعات يقال بأنها قد ذهبت إلى غرفة الضيافة وأكلت جميع الحلويات والبسكويت المخصص للشخصيات البارزة، وكان بوتين يخوض جدالات مع ”جورج بوش“ حول كون كلبته أقوى وأشرس من كل كلاب بوش، وفي إحدى المرات أحضر كلبته إلى لقاء مع المستشارة الألمانية ”ميركل“ مما سبب لها الرعب لأنها عُضّت من قبل أحد الكلاب في صغرها.

11. أجرى بوتين في عام 2010 إختبار قيادة لسيارة الفورميلا وان ”رينو“ في مسار سباق لينينغراد وبلغ السرعة القصوى المقدّرة بـ240 كم في الساعة:

في إحدى عروضه ”الشجاعة“ قام بوتين بقيادة سيارة فورميلا وان من نوع ”رينو“ صفراء اللون، وكان يرتدي خوذة صفراء عليها العلم الروسي مع الرمز الوطني الروسي وهو النسر ذو الرأسين، وعُرف عن بوتين حبه للمغامرة وخصوصاً المغامرات من هذا النوع.

وفي إحدى المرات قام بتجربة طائرة رمي قنابل روسية، كما قام بقيادة سيارات ”جيب“ عسكرية ذات أربع عجلات، وكان أيضاً يقود الدراجات مع عصابات الدراجات النارية حيث كانت دراجته من نوع ”هارلي ديفدسون“.

12. هناك العديد من الأشخاص الذين قاموا بانتقاد بوتين علناً، وقد أدى هذا بهم للنفي أو للسجن أو للوضع تحت الإقامة الجبرية، وحتى أن هناك من لقي حتفه منهم في ظروف غامضة:

تم تسميم الوكيل الروسي السابق ”ألكسندر ليتفينينكو“ مؤخراً بجرعة قاتلة من البولونيوم المشع وذلك بوضعها في كوب الشاي الذي كان يشربه أثناء لقائه مع اثنين من رجال الأمن الروس السابقين، لأنه قال بأن جهاز الأمن الفيدرالي الروسي قام بتنظيم سلسلة من التفجيرات في عام 1999 أدت إلى المئات من الوفيات وأدت إلى غزو روسيا للشيشان بعد عام من ذلك، ويرى العديد من معارضي بوتين بأن هذه الإعتقالات وعمليات التصفية ليست مجرد صدفة، ولكن ”الكرملين“ نفى هذه الإتهامات.

13. على الرغم من عدم وجود أي مصدر مؤكد لمقدار ثروة بوتين، فهناك من يقول بأنها تبلغ تقريباً 40 مليار دولار:

على الرغم من نفي بوتين لهذا الأمر، فإن القيمة الصافية لثروته تبلغ 40 مليار دولار على الأقل، وهذا يجعله واحداً من أغنى الناس على وجه الأرض.

ففي فبراير عام 2015 قال ”بيل برودر“؛ وهو أكبر مستثمر سابق في روسيا لشبكة CNN بأنه يعتقد بأن ثروة بوتين تبلغ 200 مليار دولار وليس 40 مليار.

14. هناك طائفة من القديسات الإناث في روسيا تسمي نفسها ”Chapel of Russia’s Resurrection“ تعتقد بأن روح بوتين هي تقمص لروح الرسول ”بولس“:

تأسست هذه الطائفة عام 2007 من قبل ”الأم فوتينا“، وتعتقد هذا الطائفة بأن بوتين أُرسل إلى روسيا لإعداد شعبها وتهيئته لنزول المسيح مرة ثانية على الأرض، كما تزعم بأن بوتين قد انضم للرسل السبعة الذين يولدون من جديد لمحاربة أعداء المسيح، ويقولون أيضا ويدعون لوجوب عبادة هذا الرئيس طالما ما يزال على قيد الحياة، وما إلى ذلك من هذه المعتقدات. (المصدر)