أسباب ألم في المبيض الأيسر أثناء الدورة الشهرية

الدّورة الشهريّة هي مجموعة من التّغيرات التي تصيب بطانة الرّحم، فتنفصل فيها وتتفتّت وتنزل إلى عنق الرّحم لتخرج من الجسم، وتتكرّر هذه العملية مرّة كلّ شهر، ولهذا السّبب سُمّيت بالشهريّة. يؤثّر في الدّورة جهاز مكوّن من عدّة أعضاء أهمّها الغدّة النّخامية المسؤولة عن تنظيم الهرمونات ونسبة إفرازها، المبيضان اللذّان يحفظان البويضات، والحالة النّفسية التي تؤثر بشدّة على صعوبة أو سهولة فترة الدّورة.

تستمر الدّورة الشهريّة مدة 28 يوماً، قد تطول عند بعض النّساء إلى 33 يوما أو تختزل إلى 26 يوماً، ويُحتسب أول يوم للدّورة منذ أول يوم لنزول الحيض. الأيام من 1 -13 في أول أيام الدّورة يكون فيها الدّم خالٍ من الهرمونات الجنسية (إستروجين وبروجستيرون)، ثم تقوم الغدّة النّخامية الموجودة في المخ بإفراز الهرمون المُنشّط لنمو حويصلة المبيض التي تنتج هرمون الأستروجين، ويؤدّي ارتفاع مستوى الإستروجين إلى تنشيط نموّ بطانة الرّحم لتصبح مستعدة لاستقبال البويضة المُلقّحة في حالة حدوث حمل.

في منتصف الدّورة الشهريّة يرتفع مستوى هرمون الإستروجين لأعلى درجاته، وهذا يؤدّي إلى إنتاج المزيد من الهرمون المنشط لحويصلات المبيض بنسبٍ عالية ويكون مصاحباً لهرمون ينشّط الجسم الأصفر الذي يفجّر البويضة لتخرج من المبيض. الأيام 15 – 28 تتحرّك البويضة داخل قناة فالوب باتّجاه الرّحم الذي يُفرز هرمون البروجسترون في النّصف الثّاني من الدّورة، وخلال ثلاثة أيام قبل الحيض ينكمش الجسم الأصفر ويموت وبالتّالييي ينخفض هرمون البروجستيرون.

يعتبر ألم المبيض الأيسر أمراً طبيعياً أثناء الدورة الشهرية، وليس دليلاً على تكيس المبايض، كما تعتقد بعض النساء إطلاقاً؛ لأن تكيس المبايض يسبب ألم أسفل البطن وكثرة التبول، ويرتبط بزيادة الوزن، ويؤدي لتأخر الحمل أو العقم.

وبالنسبة لآلام الدورة الشهرية، ففي منتصف الدورة الشهرية تشعر بعض النساء بألم خفيف في أحد المبيضين، ويكون ذلك بسبب تمزق جراب المبيض عن البويضة، وتماسه مع الأعصاب والشعيرات الدموية المحيطة به.

وهذا الألم يكون لحظياً أو متقطعاً، وقد تشعر به المرأة أثناء حركتها أو محاولتها الوقوف.