طريقة طبيعيّة للحدّ من التعرّق

من أهمّ خطوات العناية بالنظافة الشخصيّة، الحدّ من التعرّق والرائحة غير المحبّبة التي تصدر عنه. عادة ما تكون الحلول الأولى والسريعة مستحضرات إزالة العرق المتوفّرة في الأسواق، إلّا أنّها وبحسب دراسات عديدة تتسبّب بأضرار، أحدها اسمرار الإبط، ظهور البثور في بعض الحالات لاحتوائها على الكحول، كما أنّ فعاليّتها في الحدّ من التعرّق متفاوتة.

هذا وينصح الخبراء باعتماد “الشبّه”، طريقة طبيعيّة تحدّ من التعرّق لمدّة 24 ساعة متواصلة وتعالج اسمرار الإبط إنْ تكرّر استخدامها.

الشبّه من الوصفات القديمة المشهود بفعاليّتها، إلّا أنّه جرى استخدامها كمسحوق، يترك في بعض الأحيان بقعاً بيضاء اللّون على الملابس، ما لا يرغب البعض في اعتمادها، فيما “كريستالة الشبّه” وهكذا يطلق عليها في محالّ العطارة لا تترك أيّ آثار على الملابس، هي كرة تشبه الكريستال يمسح بها الإبط يوميّاً بعد الاستحمام مباشرةً، تمنع العرق أو صدور رائحة كريهة من الجسم. كما ينصح باستخدام الزيوت الطبيعيّة في منطقة الإبط للغرض نفسه، ويعدّ أفضلها زيت اللّوز الحلو وزيت شجرة الشاي.