فوائد الشاي الأخضر للبشرة

يعتبر الشاي الأخضر مصدراً غذائيّاً غنيّاً بمضادات الأكسدة، حيث إنه يحتوي على المركبات متعددة الفينول، وتحديداً الكيتيكينات وحمض الجاليك، كما يحتوي على الكاروتينات والتوكوفيرول (الڤيتامين ھ) وحمض الأسكوربيك (الڤيتامين ج)، والمعادن مثل: الكروم، والمنغنيز، والسيلينيوم، والزنك، وبعض مركبات الفيتوكيميكال. وأوضحت العديد من الدراسات ارتفاعاً في مستوى مضادات الأكسدة في بلازما الدم بعد التناول المتوسط للشاي الأخضر، كما وجد أنّ ارتفاع سعة مقاومة الأكسدة في الدم التي يسببها الشاي الأخضر يقلل من الضرر التأكسدي في حمض ال DNA والليبيدات (الدهون)، كما وجدت العديد من الدراسات قدرة الشاي الأخضر على تخفيض الإجهاد التأكسدي في الجسم، والإبطاء من شيخوخة الخلايا.

إضافة إلى فوائده الصحية العديدة التي أثبتتها الدراسات والأبحاث العلمية الحديثة، بينت دراسة جديدة أن الكريم المصنوع من خلاصة أوراق الشاي الأخضر، أفضل العلاجات الفعالة لبثور الوجه المعروفة باسم داء الوردية. وأوضح الباحثون في جامعة سان فرانسيسكو حسب صحيفة القدس العربي ، أن داء الوردية هي مشكلة جلدية شائعة تظهر على مراحل، مشيرين إلى أن العلاج يسيطر على الأعراض فقط، ويمنع تدهور الحالة إلى وضع أسوأ، وبالتالي فان عدم علاجها يؤدي إلى التهابات مزمنة، وخصوصًا في الأنف الذي يظهر أحمر ومتضخما. ووجد الباحثون عند اختبار الكريم المصنوع من خلاصة أوراق الشاي الأخضر المحمصة علي 60 سيدة، تراوحت أعمارهن بين 25 ـ 50 عاما، جميعهن مصابات بأعراض واضحة لداء الوردية، أن النساء اللاتي عولجن بتلك الخلاصة مرتين يوميا لمدة 4 أسابيع، شهدن تحسنا في أعراض الوردية بنسبة 70 في المئة، مقارنة مع السيدات اللاتي تعالجن بدواء عادي.

هذا ومن جانب آخر ، قام فريق أمريكي من جامعة مينيسوتا الأمريكية بتطوير دواء مستخلص من الشاي على شكل مرهم قابل للدهن يعتقد انه ذو نتائج فعالة في مقاومة سرطان الجلد.

يحتوي الشاي على مادة البوليفينول وهي مادة يعتقد العلماء بأنها ذات اثر فعال في مقاومة و منع نمو سرطان الجلد. البوليفينول مادة تبدأ بالعمل بعد تعرض الجلد لأشعة الشمس، وهي موجودة في جميع أنواع الشاي سواء الأخضر أو الأسود.

أما عن طريقة عمل هذه المادة فهي تقوم بتقليص كميات أنزيم JNK-2 و الذي يزيد إفراز الجسم منه عندما يتعرض الجلد لضوء الشمس. و لان كميات هذا الإنزيم تنخفض نسبته بعد دهن الجلد بهذه المادة، يعتقد العلماء بأن لمادة البوليفينول اثر فعال في حصر نمو الخلايا السرطانية في الجلد.

يصاب حوالي مليون أمريكي سنويا بمرض سرطان الجلد كل عام. تم في السابق نشر أبحاث عن مدى فعالية شرب الشاي الأخضر في مقاومة السرطان، إلا أن الجديد في هذه الدراسة هو استخلاص مادة البوليفينول ودهنها على الجلد مباشرة بحيث تصبح اكثر فعالية. حيث أن الكمية الصغيرة التي يتم دهنها على الجلد تعادل شرب عشرة كؤوس من الشاي الأخضر لإحداث نفس المفعول.

يضيف العلماء أن هذا المرهم القابل للدهن يمكن استخدامه بمفردة على البشرة أو يمكن أن يستخدم مع واقي الشمس وذلك للحصول على وقاية تامة من أضرار التعرض لأشعة الشمس.

وفي الحقيقة فإن للشاي الأخضر فوائد صحية أخرى يستعرضها الخبراء ويبحثون في الأسباب التي جعلت من الشاي الأخضر أفضل شراب على الإطلاق من الناحية الصحية.