تصريح مفاجئ لريهانا عن عذريتها .. بعد تورطها بصور جنسية مع رجل أعمال سعودي

أثارت المغنية العالمية ريهانا جدلاً واسعاً في مختلف أنحاء العالم بأحدث تصريحاتها حول حياتها الجنسية.

وقد شغلت إطلالة النجمة الأمريكية ريهانا على غلاف مجلة Elle لشهر اكتوبر العالم بعد انكشاف علاقتها بالبليونير السعودي حسن جميل، وبسبب المكياج الغريب الذي اعتمدته، الى جانب تصريحها عن ندمها لفقدان عذريتها وتمنيها تغيير الطريقة التي جرى بها الأمر.

وفي التفاصيل ورداً على سؤال حول المكان الذي ترغب بالعودة إليه من جديد لو جاءتها الفرصة، تمنت ريهانا أن يعود بها الزمن إلى ما قبل فقدان عذريتها بـ10 دقائق وقالت: «قبل 10 دقائق من فقداني عذريتي».

تصريح ريهانا شغل الوسائل الإعلامية الأجنبية التي تناقلته كالنار بالهشيم عبر المواقع الإلكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي حيث اعتبر عدد كبير من الناشطين أنها بذلك عبّرت عن ندمها على فقدان عذريتها.

وشكل هذا التصريح حملة افتراضية على “تويتر” و”فيس بوك”، يطالب فيه المتابعون عدم التأثر بأفكار حبيبها السعودي الملياردير حسن جميل. ودشن المستخدمون حملة لدعوة ريهانا للابتعاد عن جميل، قائلين إنهم لا يريدون منه أيضا أن يتدخل في خياراتها الفنية.

وكانت ريهانا أكّدت أنها تعيش سعيدة جدا مع حبيبها، وأنه يعاملها كالأميرة.

وكان الإعلام العربي والغربي ضج اخيراً بالعلاقة بين النجمة العالمية والبليونير السعودي حسن جميل، إثر تسرب صور حميمة لهما خلال إجازة على إحدى الجزر الإسبانية.

وكشفت صحيفة “صن” البريطانية ان العلاقة بدأت منذ 7 أشهر بين جميل وريهانا.

وذكر موقع “ديلي ميل” أن جميل ارسل لريهانا دمية عملاقة هي عبارة عن دب، في طائرة خاصة فارغة من السعودية إلى مكان أقامتهما في إسبانيا، وذلك لإثارة اعجابها وخطف قلبها.

يذكر ان حسن جميل هو نائب رئيس مجلس إدارة مجموعة “عبد اللطيف جميل” التي تأسست عام 1955، وصاحب الوكالة الحصرية لسيارات “تويوتا” في السعودية، الى جانب أن هذه الشركة الكبيرة هي الراعي الرسمي للدوري السعودي، ولهذا السبب سمي الدوري “جميل”.

ويبلغ رأس مال عائلة الشاب حوالى بليون ونصف بليون دولار أميركي. وصنفت هذه العائلة السعودية في المرتبة الـ 12 ضمن قائمة العرب الأغنى في العالم بحسب مجلة “فوربس”.

وكان جميل على علاقة بعارضة الأزياء ناعومي كامبل البالغة من العمر 47 عاماً، خلال الصيف الماضي، وظهر معها في عدة مناسبات، وهي غير راضية نهائيًا عن خبر ارتباطه بريهانا، إذ أن أحد الأندية الليلية الباريسية شهد بعد ذلك شجارًا حادًا بين ريهانا وناعومي تناقلت أخباره وسائل الإعلام، وانسحبت كل واحدة منهما بعد ذلك من حساب الأخرى على مواقع التواصل، وهو ما يفسره كثيرون اليوم على أنه خلاف بخصوص حسن جميل.