تناول الجزر يقي من سرطان الرئة، تعرف على هذه الدراسة الجديدة!

سرطان الرئة هو عبارة عن عملية إختراق الرئتين اللتين تعتبران عضويين مهمين مسؤولين عن القيام بوظائف الإيصال للأكسجين لهما واللازم لجريان الدم وتغذيته والعمل على بث الحياة في جميع أنحاء الجسم، مع العمل على تخليصهما من ثاني أكسيد الكربون الموجود فيهما.

عندما يصيب الرئتين، فإنه يعمل على تقسيم الخلايا والأنسجة الموجودة هناك، وتكون عملية الإنقسام هذه عبثية وغير منتظمة فتعمل على نشر الأورام فيهما وتكاثرهم، مما يؤدي إلى إعاقة الرئتين عن القيام بوظائفهما بشكل صحيح وسليم، وعملية تكاثر الأورام في الرئتين تغزو الأنسجة وتنشرها في الأوعية الدموية الموجودة هناك والمسؤولة عن إيصال الدم إلى جميع الأعضاء.

يكون سرطان الرئة متعدد الأشكال، فمنه سرطان الرئة ذو الخلايا الصغيرة فتنتشر الخلايا السرطانية الصغيرة في جميع أرجاء الرئتين ويمتد انتشاره حتى يغزو جميع أعضاء جسم الإنسان ويفسدها نتيجة تكون الأورام فيها. سرطان الرئة من أشد أنواع السرطانات فتكاً بحياة الإنسان وأكثرها ضرراً وأسرعها انتشاراً

قالت دراسة طبية جديدة أن تناول الجزر بشكل منتظم يقي من مخاطر الإصابة بسرطان الرئة ،بفضل احتوائه علي نسبة عالية من الكاروتينات وفيتامين C ،الذي يعتبر واحدًا من أقوي مضادات الأكسدة التي تحارب الجذور الحرة ،المسببة للأورام السرطانية والالتهابات والأمراض المزمنة.

ورغم احتواء بعض الفواكه والخضروات الأخرى على الكاروتينات ،وفيتامين C مثل البطاطا الحلوة والمانجو والفلفل الا أن الجزر يحتوي علي نسبة عالية جدًا منها ،وهو ما يشكل وقاية من سرطان الرئة الذي يقتل الملايين سنوياً.

وأظهرت الدراسة أن الكاروتينات التي يحتوي عليها الجزر، تتكون من البيتا كاروتين والألفا كاروتين وبيتا كريبتوزانتين، والليكوبين وتلعب دوراً مهما في تشكيل جدار وقائي يحمي خلايا الرئة من التلف والتحول إلى أورام سرطانية لدى المدخنين الشرهين .

وأكدت الدراسة أن النتائج التي تم التوصل إليها، تعزز نتائج الدراسات السابقة التي أظهرت قدرة المركبات المضادة للأكسدة، علي التصدي للخلايا السرطانية وقتلها ومنعها من الانتشار في الجسم.

لكن الجديد في هذه الدراسة هو ارتباط تناول الجزر تحديدًا ،مع انخفاض مخاطر الاصابة بسرطان الرئة الذي يعتبر من أكثر أنواع السرطانات انتشارا في العالم، وأشدها فتكا خاصة بين الرجال .

إن نتائج الدراسة الجديدة أكدت أن فيتامين C يلعب دورًا مهما أيضاً في الوقاية من سرطان الرئة لدى النساء المدخنات وهو أمر لم يكن معروفًا من قبل .

ولاحظ العلماء المشاركون في الدراسة أن تناول جرعات عالية من مضادات الأكسدة مثل الكاروتين ، والبيتا كاروتين و ألفا كاروتين وبيتا-كريبتوزانتين، الليكوبين، وفيتامين C ارتبط بشكل مباشر بانخفاض خطر إصابة الرئة بالخلايا السرطانية الحرشفية ، بينما ارتبط تناول جرعات عالية من البيتا كاروتين وألفا كاروتين بانخفاض مخاطر إصابة الرئة بخلايا بالخلايا السرطانية الغدية .

وأظهرت الدراسة أيضا أن تناول جرعات عالية من البيتا كريبتوزانتين والليكوبين بانخفاض خطر إصابة الرئة بالخلايا السرطانية الصغيرة .

ونصحت الدراسة بضرورة إضافة الجزر والفواكه التي تحتوي علي نسبة عالية من الكاروتينات وفيتامين C للحد من خطر الإصابة بسرطان الرئة لدي المدخنين وغير المدخنين .