3 خرافات عن العلاقة والحمل.. تعرفي عليها

يتداول الكثيرون بعض الخرافات حول العلاقة الحميمة والتي تشغل تفكير الكثير من الأزواج، ولكنها قد تؤذي أحياناً الصحة الجنسية وتؤثر سلباً على سير العلاقة الزوجية.

وأهم الخرافات عن العلاقة الحميمة والتي لا يجب أبداً تصديقها ما يلي:

لا يمكنك الحمل خلال فترة الحيض

في حين أن الحمل أثناء فترة الحيض غير محتمل، فإنه ليس مستحيلاً، وتكون فرص الحمل أعلى خلال الإباضة، وهي جزء من الدورة الشهرية، حيث تقوم البويضة برحلة من المبيض إلى إحدى قناتي فالوب.

والنساء اللواتي تملكن فترات حيض قصيرة أو غير منتظمة لديهن فرصة متزايدة لانتقال البويضة من المبايض إلى قناة فالوب أثناء الحيض، ومن هنا، يمكن أن تعيش البويضة عدة أيام في جسم المرأة، ويمكن أن يحدث التخصيب في أيّ وقتٍ حتى خلال فترة الحيض.

يتأثر حجم المهبل بعدد المرات التي مارست فيها المرأة العلاقة الزوجية

أسطورة ضيق ووسع المهبل شائعة إلى حد ما، ومع ذلك ، فهي غير صحيحة على الإطلاق.

المهبل هو عضلة، يشبه إلى حد كبير شريط مطاطي لديه القدرة على التوسع والانقباض، وعندما تشعر المرأة بالإثارة، تتسع جدران المهبل مما يمنعها من الشعور بالألم عند ممارسة العلاقة الحميمة.

إذا شعرت بالخوف أو عدم الراحة، فسوف تتقلص جدران المهبل بشكل طبيعي، مما يجعلها تتألم خلال العلاقة الحميمة.

تنظيف المنطقة الحساسة بعد العلاقة يمنع الحمل

يملك المهبل نظام تنظيفٍ ذاتي ولا يحتاج إلى الصابون أبداً. في الواقع، إن تنظيف المهبل يسبب ضررًا صحياً كبيراً بحيث يعطل توازن البكتيريا ويغيّر درجة الحموضة الطبيعية فيه ولا يمنع الحمل.

ويحتوي المهبل على بكتيريا جيّدة وضارة، ويمكن أن يسبب الغسيل فرط نمو البكتيريا الضارة.

ووجدت دراسة أجريت في قسم الصحة العامة والطب في جامعة ألاباما عام 2015، أن الغسيل يمكن أن يؤدي إلى التهاب المهبل البكتيري أو عدوى الخميرة ولا يمنع الحمل بل يؤثر سلباً على نموّ البويضة والجنين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.