خليجي يهرب برضيعته من زوجته الأوروبية ويمنعها من رؤيتها

كشفت مصادر أمنية إماراتية أن مواطنًا خليجيًّا أخذ طفلته الرضيعة البالغة من العمر 6 أشهر، عنوةً من أمها التي تحمل جنسية أوروبية، وعاد بها إلى بلده؛ بسبب العناد والخلافات العائلية.

ونقلت صحيفة “البيان” الإماراتية عن المقدم راشد بن ظبوي الفلاسي مدير إدارة الرقابة الجنائية بالإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية في شرطة دبي؛ أن قسم التواصل مع الضحية يحاول مساعدة امرأة أوروبية في الثلاثينيات من عمرها على استعادة طفلتها.

وأوضح أن تفاصيل الواقعة تعود إلى تلقي اتصال من إحدى الأمهات تقيم في الدولة وتعمل في أحد الصالونات تلتمس يد العون، مؤكدةً أنها تزوّجت منذ 3 سنوات شخصًا خليجي الجنسية وأنجبت منه طفلة، إلا أنه وقعت مشكلات بينهما وسافر الزوج إلى بلده دون أن تنفصل منه، موضحةً أنها تقيم مع والدتها وأخيها البالغ من العمر 14 سنة.

وأشار الفلاسي إلى أن الأم نوهت بأن زوجها زار بيتها أثناء وجودها في العمل وطلب من أخيها شراء بعض الأغراض من السوبر ماركت وأخذ الطفلة بعد أن خطط ودبر واستخرج لها الأوراق اللازمة وغادر الدولة بها.

وبحسب المصدر ذاته، تمر الأم بظروف نفسية سيئة بعدما رفض الزوج إعادة الطفلة إليها ومنعها من رؤيتها، خاصةً أنها لا تعرف تفاصيل سكنه في وطنه.

وقامت الأم بفتح بلاغ وتم تحويله إلى الجهات المختصة التي حكمت لها بالحضانة، وتم التواصل مع قنصلية دولة الزوج، إلا أن كافة المساعي باءت بالفشل؛ بسبب تعنت الزوج الشديد، فيما تعاني الأم من حرمانها من طفلتها.

وأفاد الفلاسي بأنه تم تقديم الدعم المادي والمعنوي للأم عبر محاولات عدة؛ منها ودية وقانونية، للوصول إلى حل، خاصةً أن هناك إجراءات تمنع سفر الأم إلى موطن زوجها (دون توضيح).

وتواصل شرطة دبي -عبر قسم التواصل مع الضحية- مساعيها لتقديم حل مناسب للأم واستعادة طفلتها ومساعدتها في الأمور القانونية عبر إرسال الأوراق بعد اعتمادها إلى الزوج، كما تحاول التواصل مع الزوج الذي رفض رفضًا باتًّا الاستماع إلى الشرطة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.