قصة حب غريبة.. دعابة تحولت الى حقيقة بعد ست سنوات!

تتفق جميع آداب الشعوب على واحدة من القصص العالمية، قصة الزجاجة التي رست على كتف الشاطئ، ليتلقفها أحدهم ويجد داخلها رسالة من جزيرة بعيدة، كتبها شخص يطلب الغوث والنجدة.. هذه القصة تكررت على أرض الواقع ولكن على شكل دعابة.

فقد قرّرت فتاة تدعى هايلي روبنز أن تعيش قصة حب فريدة عندما كان عمرها 18 عاماً، وبطريقة غير تقليدية فكتبت اسمها ورقم هاتفها على كرة تنس طالبة الإتصال بها بحال وجد شاب وسيم الطابة قبل أن ترميها في عرض البحر. وفقا لموقع صحيفة “ميرور” البريطانية.

وبعد مرور ستّ سنوات، كانت هايلي قد بدأت بنسيان تجربتها، ولكنها ذهلت عندما تلقت رسالة نصية الأسبوع الفائت من شاب يدعى آدم وجد الكرة ويريد التعرف عليها، فنشرت روبنز صورة للرسائل النصية المتبادلة بينها و بين المدعو آدم لتخبر العالم عن قصتها.

وبعدما لاقت القصة اعجاب الكثيرين وحققت انتشاراً واسعاً عبر وسائل التواصل الإجتماعي، تبين لاحقاً أن الحقيقة هي أن فتاة وجدت الطابة وادعت بأنها رجل وهي من كانت تبعث بتلك الرسائل فقط من أجل التسلية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.