حادث مروري بسبب حفرة يحصد أرواح 3 فتيات في بلقرن ومغردون يطالبون بعقاب المتسبب

لقيت 3 فتيات مصرعهن، فيما تعرض 6 آخرون لإصابات مختلفة، جميعهم من عائلة واحدة، إثر حادث انقلاب وقع على طريق (عفراء-البظاظة) في بلقرن، في الساعات الأولى من صباح الجمعة (16 يونيو 2017).

وجاء الحادث نتيجة انحراف مركبة من طراز “جيب” تقل 9 أشخاص، بسبب حفرة بوسط الطريق العام؛ ما أسفر عن انقلاب المركبة عدة مرات، وخلف الإصابات والوفيات المذكورة.

وباشرت فرق من الهلال الأحمر ودوريات الشرطة والمرور والدفاع المدني، الحادث الذي حظي باهتمام كبير على مواقع التواصل الاجتماعي، حتى بات هاشتاق “فاجعة بلقرن” على رأس قائمة الهاشتاقات الأكثر تداولًا داخل السعودية خلال الساعات الماضية.

وحفل الهاشتاق بالهجوم على المقاول المكلف بإنجاز مشروع ازدواجية الطريق الواصل بين عفراء والبظاظة؛ حيث تسبب إهماله وتغاضيه عن حفرة بهذه الخطورة وسط الطريق، في وقوع الحادث، مطالبين بضرورة التحقيق في الواقعة ومعرفة المتسبب في هذا الإهمال ومحاسبته، فيما أكد كثيرون أنهم كادوا يتعرضون للنهاية المؤلمة نفسها أثناء مرورهم على الطريق ذاته، لولا أن الله سلم.

وكانت قد أدت جموع المصلين في جامع الخلفاء الراشدين بسبت العلايا، صلاة الجنازة على ثلاثة فتيات لقوا مصرعهن؛ إثر حادث انقلاب سيارتهم بسبب حفرة ترَكها مقاول بالطريق الواصل بين عفراء والبظاظة، عند الثانية عشرة من صباح اليوم الجمعة ، وشهد تشييع جثامين الفتيات الثلاث إلى مثواهن الأخير بمقبرة آل عمران ببلقرن، حضور مئات الأشخاص؛ في حين أصيب والدهن بنوبة بكاء هستيرية داخل المقبرة.
ووفقا لموقع “سبق” أن ثلاث حالات من نفس العائلة تم تحويلهن إلى مستشفى الملك عبدالله ببيشة تحت مسمى “إنقاذ حياة”، ووجود حالتين بمستشفى سبت العلايا حالتهم مستقرة.

وبالإنتقال إلى موقع الحادث؛ تم رصد إجراءات ميدانية -لم يُعرف مصدرها- تقوم بردم الحفر الموجودة بوسط الطريق، برمال، في محاولة لإصلاح الخلل؛ وذلك بعد ساعات من نشر خبر فاجعة بلقرن.

وكان حادث انقلاب قد وقع على سيارة من نوع “جيب فورتشرنر تويوتا” تُقِل تسعة أشخاص من عائلة واحدة؛ حيث توفي ثلاث فتيات على الفور؛ فيما نقلت الحالات الأخرى إلى مستشفى الملك عبدالله ببيشة ومستشفى سبت العلايا؛ وأكدت مصادر أن حفرة في وسط الطريق العام تسببت في انحراف مركبة العائلة ومن ثم انقلابها مرات عدة.

وأبدى أهالي من بلقرن استياءهم الشديد من تأخر بلدية بلقرن في إنجاز مشروع ازدواجية الطريق الواصل بين عفراء والبظاظة، وتسببه في حوادث مرورية عدة راح ضحيتها أشخاص كثر.

كما أبدى الأهالي تذمرهم من عدم وجود إضاءات ليلية إرشادية لسالكي الطريق وخصوصاً في فترات الليل المظلمة؛ مما يسبب إرباكاً لقائدي المركبات ، يشار إلى أن أمين أمانة منطقة عسير، المهندس صالح القاضي، كان في زيارة لمحافظة بلقرن في الخامس والعشرين من شعبان الماضي؛ حيث قام بجولة ميدانية على مشروعات البلدية؛ وتم الوقوف حينها على منتزه شيبانة والساحة الشعبية بالمحافظة وطريق ازدواجية عفراء ومخطط 102 والمنطقة الصناعية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.