ارهابيون يقتلون طفل أمام صرخات والدته بمسورة العوامية!

أوقف الإرهابيون “قلب” الطفل جواد الداغر، بعد أن أصابته إحدى طلقات نيرانهم “الغادرة”، في العوامية وسط القطيف، وذلك في محاولة منهم لإيقاف المشروع التطويري الذي اعتمدته أمانة الشرفية في المسورة.

وأصيب “الطفل” إصابة بالغة في رأسه وهو ما أودى بحياته فورًا، بينما استمرت والدته في الصراخ، كما أصيب 10 أشخاص أيضًا بنيران الإرهابيين، بينهم نساء ومقيمين ورجال أمن، فضلاً عن تضرر المعدات المخصصة لإزالة المنازل العشوائية.

وكان نشطاء التواصل، قد تداولوا صورًا للمعدات المتعرضة لإطلاق الرصاص، بينما طالبت الجهة المنفذة للمشروع من الشرطة حمايتها من هجمات الإرهابيين المتكررة، وذلك لكي تتمكن من إزالة المنازل المتهالكة التي يصل عمرها 100 عام.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.