حملة سعودية لاستقبال فتاة هاربة من عائلتها في مطار الرياض

أطلق اليوم مواطنون سعوديون حملة لاستقبال فتاة سعودية حاولت الهرب من عائلتها ولكنها قبض عليها وتم ترحيلها للمملكة وطالب مغردون في هاشتاق حمل عنوان #استقبلوا_دينا_بالمطار الذهاب لمطار الرياض لاستقبال الفتاة والتأكد من سلامتها بعد تداول أنباء عن محاولة قتل الفتاة من قبل عائلتها.

وتهدف الحملة لتجمع مواطنون في المطار والهتاف تأييدا لحق الفتاة في السفر ولإجبار عائلتها على الحفاظ على سلامتها.

وكانت السلطات الفلبينية قد أوقفت فجر الاثنين 10 أبريل 2017 المواطنة السعودية دينا علي في مطار مانيلا الدولي، مانعةً إياها من إتمام رحلتها إلى أستراليا بالتعاون مع السفارة السعودية في العاصمة الفلبينية.

وبحسب رواد تويتر، كان من المفترض أن تتوقف رحلة علي في مانيلا بضع ساعات قبل أن تكمل سيرها إلى أستراليا، إلا أن عائلة الفتاة تواصلت مع البعثة الديبلوماسية لمنعها من مواصلة رحلتها، بحجة أنها غادرت السعودية دون إذن أهلها.

وبحسب مغردين، فإن علي (24 عاماً) كانت تنوي التقدم بطلب لجوء إنساني في أستراليا، بحجة أنها تعاني أوضاعٍ غير إنسانية مع أسرتها.

وتمنع القوانين السعودية الفتيات من مغادرة البلاد قبل الحصول على إذن سفر من ولي أمرهن، إلا أن إدخال نظام الحكومة الالكترونية جعل الأمر أكثر سهولةً.

فبحسب حساب الحكومة الالكترونية على يوتيوب، يمكن لولي الأمر إصدار إذن سفرٍ متعدد لتابعيه، يمكن ربطه بمدة سريان جواز السفر، كما يمكن لصاحب الحساب الاطلاع على حالة السفر الخاصة بتابعيه ومعرفة المعبر الذي غادروا منه البلاد إلى جانب التعرف على وجهتهم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.