تفاصيل التحفظ على مبتعث سعودي وزوجته.. ومصادر تكشف علاقتهما بمنفذ هجوم لندن!

أفادت مصادر أمنية بريطانية، أنه تم إيقاف مبتعث سعودي والتحفظ عليه بالإضافة إلى الإقامة الجبرية لزوجته، كانا على صلة بمنفذ هجوم البرلمان البريطاني.

وقالت المصادر إن المبتعث، طالب دكتوراه ويشتبه بأنه كان على علاقة عمل بمنفذ الهجوم قبل فترة وجرى إيقافه لتحقيق، بالإضافة إلى فرض الإقامة الجبرية على زوجته، وذلك لارتباطهما بمنفذ هجوم البرلمان البريطاني.

على صعيد متصل، ناشدت السفارة السعودية بلندن، رعاياها بمن تتوفر لديه معلومات عن منفذ الهجوم بتقديمها للسلطات الأمنية المحلية وإبلاغ الملحقية الثقافية.

من جهة، قالت السفارة السعودية في لندن في بيان لها، إن منفذ الهجوم الذي استهدف مبنى البرلمان البريطاني خالد مسعود، أقام في السعودية للعمل مدرسا للغة الإنجليزية مدة سنتين، وإنه لم يكن معروفا بأي نشاط مخالف للقانون لدى اجهزة الأمن السعودية في تلك الفترة.

وعمل خالد مسعود مدرسا للغة الإنجليزية في السعودية لمدة سنة، من نوفمبر/ تشرين الثاني 2005 إلى نوفمبر تشرين الثاني 2006، ثم عاد بعدها للمملكة للتدريس أيضا بين إبريل/ نيسان 2008 وإبريل/ نيسان 2009.

واضاف بيان السفارة، أن مسعود الذي يملك تأشيرة عمل في السعودية، عاد مرة أخرى للملكة في رحلة دامت ستة أيام في شهر مارس/ آذار 2015، وأن الرحلة كانت من تنظيم شركة رحلات سياحية مسجلة.

وقال محققون بريطانيون، إنهم يرغبون في الحصول على معلومات تخص “علاقات خالد مسعود الشخصية، والأماكن التي زارها”. ودعت الجمهور إلى الإفادة بأي معلومات بشأن ذلك.

واتخذ خالد مسعود، وهو من مواليد بريطانيا، أسماء مستعارة عدة، منذ اعتناقه الديانة الإسلامية عام 2003، لكن اسمه الحقيقي المسجل عند ولادته هو أدريان راسل اجاو.

وبدأ سجله الاجرامي في بريطانيا في 1983، وتحول إلى العنف في عام 2000، عندما طعن شخصا في وجهه بسكين في حانة جنوب بريطانيا، وهو تحت تأثير الكحول، بسبب مشاجرة قيل إنها بسبب تعليقات عنصرية.

ويشارك في التحقيقات مئات من رجال الشرطة البريطانيين، من أجل تحديد الدوافع الحقيقية التي تقف وراء تنفيذ مسعود هجومه، وهل تصرف بمفرده، أم ساعده آخرون في تنفيذ العملية الدامية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.