الرئيسية / الحياة الزوجية / معلومات خاطئة حول العلاقة الحميمة أثناء الحمل
معلومات خاطئة حول العلاقة الحميمة أثناء الحمل, العلاقة الحميمة, الحياة الزوجية,

معلومات خاطئة حول العلاقة الحميمة أثناء الحمل

إذا كنتي في بداية حملكِ وترغبين في التأكد مما إذا كانت العلاقة الحميمة خطر عليكِ وعلى جنينك؟ إليك في ما يلي عن حقيقة بعض المعتقدات الشائعة حول هذا الموضوع:

الجماع يؤذي الجنين:

والحقيقة أنّ الجنين محمي جداً داخل الكيس السلوي ولا خطر عليه من العضو الذكري أثناء الإيلاج، سيما أنّ فوهة عنق الرحم تكون محكمة الإغلاق ومحمية طوال هذه الفترة.

الجماع يؤذي الأم:

والحقيقة أنّ بعض الوضعيات الجنسية تمنح الأم شعوراً كبيراً بالراحة من دون أن تسبب لها أو لطفلها الأذية.

الجماع يسبّب ألم حاد:

 والحقيقة أنّ الألم الذي قد تشعر به الأم أثناء ممارسة الجماع يتأتى عن توترها وخوفها الكبيرمن أن تكون العلاقة الحميمة بحد ذاتها خطر على الحمل والجنين.

الجماع يُحفّز المخاض: 

والحقيقة أنّ ممارسة العلاقة الحميمة يعزز إنتاج الجسم لهرمون الأوكسيتوسين، الأمر الذي قد يتسبب للأم بتقلّصات حادة مع اقتراب موعد الولادة.

الجماع يسبّب النّزيف:

والحقيقة أنّ نزيف الأم خلال الحمل لا يعود إلى ممارستها الجماع بل إلى إصابتها بالتهابات كالكلاميديا والهربس وداء السيلان.

الجنس الفموي مؤذٍ:

والحقيقة أنّ هذا المعتقد صحيح. فممارسة الجنس الفموي ونفخ الهواء في مهبل المرأة خلال هذه العملية قد يتسبب بتشكّل فقاعة سرعان ما تتسرب إلى مجرى الدم وتُلحق الضرر بالجنين.

قذف المني يسبّب الإجهاض:

والحقيقة أنّ قذف المني خلال الحمل لا يسبب الإجهاض ولا يشكل خطراً على الجنين بأي شكل من الأشكال، ولكنه غير محبذ لأنه قد يُشعر المرأة بالمرض والثقل.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *