الرئيسية / الحياة الزوجية / كل ما تحتاجين معرفته عن ليلة الدخلة
Header image having sex for the first time fustany main image

كل ما تحتاجين معرفته عن ليلة الدخلة

إقترب موعد زفافك وأنت منشغلة جداً بتحضير كل التفاصيل الصغيرة فيه وتشعرين بالقلق حيالها. ولكن ماذا بعد إنتهاء حفل الزفاف عندما تصبحين بمفردك مع عريسك الجديد ويأتي ميعاد ليلة الدخلة؟ تشعرين بالتوتر، لا تعرفين ما تفعلين أو كيف تتصرفين، تشعرين ببعض الخجل وهناك الكثير من الأفكار التي تخطر على ذهنك، تستعدين لبداية أول يوم لكم سويا في حياتكم الزوجية والجنسية. الكثير من السيدات لا يعلمون ما عليهم فعله أو لديهم توقعات أكثر بكثير من الواقع عن ليلة الدخلة، وهناك أيضا من يظنون أنهم يعرفون ما سيحدث ولكن يجدون أنفسهم في صدمة لأنهم لم تكن لديهم معلومات صحيحة.

سنحاول أن نبسط الأمور عليك ونقدم لك أهم النصائح والمعلومات التي يجب عليك معرفتها في ليلة الدخلة.

١- أول وأهم شيء يجب عليك فعله في ليلة الدخلة هو أن تهدئي! خذي حماما دافئا وإستخدمي شاور جيل ذو رائحة عطرة جميلة، اشربي شاي أو أي مشروب دافئ يساعدك على الهدوء. لا يجب عليكم أن تبدأوا في نفس يوم الزفاف لمجرد أنها عرف أو لأنه يجب عليكم ذلك، على الإطلاق، فمن العروف عن حفلات الزفاف أنها مرهقة جداً وفي أغلب الأحيان تترك العروسين مجهدين تماماً. يجب عليكم عدم الإقدام على ليلة الدخلة إلا إن كنتم أنتما الإثنين تريدون ذلك ومستعدين لهذه الخطوة نفسياً وجسدياً.

٢- إن لم تتمكني من تحديد موقفك من ليلة الدخلة، فقط إسترخي ودعي الأمور تتقدم تلقائياً. يمكنكم مشاهدة التلفزيون أو فيلم معاً، أجلسوا بالقرب من بعضكم، تعانقوا، وتحدثوا قليلاً، هذه التعاملات البسيطة بالتأكيد ستجعلكم تعرفون إن كنتم مستعدان للتقدم أكثر من ذلك، أم أنكم لستم في مزاج مناسب لليلة الدخلة. تأكدي أنه لا يوجد مشكلة في تأجيل خطوة العلاقة الحميمة إن لم تكوني مستعدة لها أو إن كنت تشعرين بالتعب والإرهاق.

٣- عندما تقررين أنك مستعدة لليلة الدخلة، لا تتوقعين أن تكون العلاقة رائعة وخارجة عن الطبيعة، فتذكري أنها أول مرة لكم ومن الأرجح أن كلا منكما ستشعران بالتوتر وبعض الإرتباك. السر لنجاح ليلة الدخلة لكم في العلاقة الجنسية هي أن تتواصلون معاً ويكون هناك صراحة بينكم حيال مشاعركم. أيضاً على قدر ما تريدينه أن يتعامل معك بتفهم وحساسية، يجب عليك أيضاً أن تساعديه، فهو قد يكون يشعر بحمل وهم إرضائك وعدم إذائك.

٤- تذكري أنك قد تحتاجين بعض الأشياء بجانبك في ليلة الدخلة مثل المناديل الورقية، الواقي الذكري (إن كنتم تريدون إستخدامه)، مرطبات موضعية، ومن الممكن رباط للشعر. قد تحتاجين أيضاً لترك قميص أو روب بجانبك حتى لا تشعرين بالخجل عندما تقومين.

٥- عرفيه الأشياء التي تثيرك، إذا حدث شيء يؤلمك، قولي له في الحال يوم ليلة الدخلة! كوني صبورة وإطلبي منه أن يتحلى بالصبر معك أيضا. تلامسوا كثيراً وقوموا بإثارة بعضكم قدر الإمكان قبل محاولة إدخال العضو الذكري في ليلة الدخلة، بهذه الطريقة ستكونين مستعدة أكثر وسيكون بدأ جسمك بالعمل بطريقة تلقائية أكثر وقوم بتهيئة وترطيب نفسه للخطوة التالية.

٦- من الجيد تحضير مرطبات موضعية مسبقاً حيث أنك في الغالب ستحتاجينها في ليلة الدخلة، واحرصي على أن تكون ماركة جيدة ذات تركيبة أساسية من الماء، فكلما كان زلقاً أكثر كلما كان أفضل. تذكري الإستمرار بوضعه كلما تحتاجين طوال فترة العلاقة.

٧- تقلق الكثير من السيدات عن إذا كن سيشعرن بالألم في ليلة الدخلة، مقداره، هل سيستمر، إلخ… الإجابة، أنها تختلف تماماً من إمرأة لأخرى. هناك من لا تشعر بألم على الإطلاق، وأخرى تشعر به مثل شكة بسيطة، أخريات يجدون أنها مؤلمة. لكن هناك طرق تساعد على تقليل إحتمالية الشعور بالألم يوم ليلة الدخلة. أول هذه الطرق هي الهدوء، فكلما كنت هادئة كلما كانت عضلاتك مسترخية، وكان شعورك بالألم أقل. تقدموا ببطئ قدر المستطاع، فالإسراع للإنتهاء من الإمر ليس بفكرة جيدة إطلاقاً. قوموا بإختيار وضع مناسب، مثل أن تكون المرأة من أعلى، فبهذه الطريقة ستتمكن من التحكم في السرعة والعمق الذي يناسبها. إذا إتجهتوا إلى الوضع الأساسي، حيث الرجل يكون من أعلى، تأكدي من التواصل معه لتقولي له ما تحتاجينه وإذا كنت تتألمين.

٨- في بعض الأحيان يكون العنق المهبلي صغير جداً ولا يمكن إختراقه بالعضو الذكري مباشرة، هذه الحالة تتطلب إستخدام أصابع اليد لتوسيعه ثم المحاولة مرة ثانية. أهم ما في الأمر هو التواصل بصراحة وعدم الخجل. لا تتسرعون، تقدموا ببطء وحاولي إرخاء عضلات المهبل قدر المستطاع. إذا كان الوضع مؤلماً جداً، فلا يوجد أي مشكلة إن توقفتم وتعانقتم قليلاً ثم المحاولة مرة ثانية في وقت لاحق.

٩- النزيف! هناك الكثير من المعتقدات الخاطئة عن ظهور قطرات دم أثناء المعاشرة الجنسية لأول مرة. أول هذه المعتقدات هي أنه يجب أن يكون هناك القليل من الدماء وإن لم يحدث هذا فأننت لست عذراء. هذا خطأ جسيم! فهناك من تنزف قطرات قليلة أول مرة فقط، هناك من تنزف أول مرتين أو ثلاثة، وهناك من لا تنزف على الإطلاق. في بعض الأحيان أيضاً، لا تظهر أي قطرات دماء سوى في اليوم التالي، ولهذا من الجيد الإحتفاظ ببعض الفوط الصحية اليومية في الأيام التالية. يختلف ظهور قطرات الدم من إمرأة لأخرى ويعتمد أيضاً بشكل كبير على التوتر الذي تشعر به المرأة وتسرع الرجل.

١٠- يجب التذكر أن الرجل يصل إلى النشوة أسرع من المرأة، وأنه في الحقيقة من الصعب عليها الوصول للنشوة من المعاشرة فقط، كما أنه من الممكن أن لا تصلي إليها في أول مرة على الإطلاق وبالأخص في ليلة الدخلة. هذا شيء طبيعي جداً ولا يعني أنك قمت بشيء خاطئ أنت أو زوجك. المهم في الأمر هو الإستمتاع، إستكشاف هذا النوع من المشاعر عندما تكونين مع الرجل الذي تحبينه، والمرور بهذا بأقل درجة من الألم وعدم الشعور بالراحة.

١١- ممارسة العلاقة الجنسية لأول مرة في ليلة الدخلة قد يتركك بعدة أنواع من المشاعر، منها السعادة، المتعة، الإرتباك، أو حتى مزيج منهم كلهم. قولي لزوجك ما تحتاجينه للتعامل مع هذه المشاعر وحاولي معرفة ما يحتاجه هو أيضاً، سواء كانت المعانقة، التحدث، أو حتى المكوث بمفردك قليلاً. وفري ما تحتاجينه لنفسك ولزوجك.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *