هل يمكن علاج الصفار عند الاطفال حديثى الولادة بالثوم؟

تعتبر مشكلة الصفار من المشاكل الشائعة التي يعاني منها الأطفال الرضع. تكاثرت الأقاويل حول إمكان علاج الصفار عند الاطفال حديثى الولادة بالثوم! لكن هل هذا الأمر ممكنًا؟

غالبًا ما تؤدي مشكلة الصفار إلى اصفرار البشرة والعينين. أما سبب ظهورها فيعود الى ارتفاع نسبة مادة البيليروبين التي تعتبر مسؤولة عن نقل الأوكسيجين إلى الخلايا الدم الحمراء.

في هذا السياق، صرحت بعض النساء عن تمكن علاج مشكلة الصفار عند المواليد من خلال وضع بعض فصوص من الثوم في جواربهم وثيابهم أو من خلال عمل عقد من الثوم لإلباسه للمولود. لكن نحن لا نضمن صحة هذه الأقاويل إذ لا يوجد أي دراسات تثبت مدى فعالية الثوم لعلاج هذه المشكلة عند الأطفال الرضع.

لكن يمكنك الإعتماد على بعض الطرق الطبيعية الأخرى من أجل علاج مشكلة الصفار عند المواليد:

زيادة عدد الرضعات: في حال كان طفلك يعاني من مشكلة الصفار، يمكنك محاولة زيادة كمية الحليب التي يحصل عليها. لذلك، حاولي إرضاع طفلك كل ساعتين أو ثلاث ساعات، حتى خلال فترة الليل. في حال لم يكن هناك كمية كافية من حليب الثدي، حاولي إضافة نوع آخر من الحليب الذي يناسب طبيعة جسمه.
تناول عصير القلطة: يعمل هذا النوع من العصير على إخراج مادة البيليروبين الموجودة في الجسم. لذلك، حاولي إضافة نحو 20 نقطة من عصير القلطة إلى الحليب الخاص بك أو يمكنك تناول نحو 56 غرامًا منه وبالتالي ينتقل إلى الطفل عن طريق حليب الثدي.
لكن ننصحك دائمًا بمراجعة الطبيب قبل أخذ القرار باللجوء إلى أي من طرق العلاج المذكورة وذلك للتأكد من صحتها ومدى فعاليتها على علاج هذه المشكلة الصحية.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف