لم يتغير لون شعرك ونوعيته بلا سبب

هل تساءلت يوماً لمَ يتغيّر لون شعرك ونوعيته مع الوقت؟ لمَ تحدث هذه التغيّرات من دون أي سبب؟ إكتشفي إذاً ما هي الأسباب المفاجئة في هذا المقال :
التوتر: هل كنت تعلمين أن التوتر قد يؤثر على نوعية شعرك ويؤدي إلى تساقطه؟ إن كنت تمرين بفترة صعبة، لا تستغربي إذا تغيّرت نوعية شعرك بطريقة مفاجئة! لكن لا تقلقي، فقد تتخلّصين من هذه المشكلة بعد أشهر قليلة.
أدوات تصفيف الشعر: إن كنت تستخدمين أدوات تصفيف الشعر على حرارة مرتفعة فذلك قد يؤثّر على لون شعرك مع الوقت! فهذه الأدوات قد تحرق شعرك ما يؤدي إلى تغير لونه.
العلاج الكيميائي: إن العلاج الكيميائي قد يؤدي إلى تغيّر نوعية شعرك ولونه ويسبب تساقط الشعر.
العوامل الوراثية والتقدم في السن: قد يعود تغير لون الشعر إلى أسباب وراثية. كما يلعب التقدم في السن دوراً مهماً في ظهور الشعر الأبيض! إضافة إلى ذلك، قد يخف لمعان الشعر مع التقدم في السن ما قد يجعلك تشعرين أن لونه تغير.
نقص الفيتامين “د” والحديد في الجسم: أثبتت الدراسات الحديثة أن نقص الفيتامين “د” في الجسم يؤثر على نوعية شعرك ويدفعه إلى التساقط. ننصحك بالتعرّض إلى الشمس لتعزيز مستوى الفيتامين “د” في الجسم، إضافة إلى تناول المكمّلات الغذائية الغنية بالحديد. (إكتشفي أيضاً كم مرة عليك غسل شعرك في الأسبوع؟)
الحمل: هل كنت تعلمين أن هناك العديد من النساء الحوامل اللواتي تتغيّر نوعية شعرهن أثناء الحمل بسبب إرتفاع نسبة هرمون الإستروجين في الجسم؟ فقد يصبح الشعر كثيفاً أو قد يتحول من مجعّد إلى مالس!

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف