الرئيسية / صحة / تداعيات أسباب ووقاية حموضة المهبل
أسباب عوارض وعلاج التغيّر في مستوى حموضة المهبل

تداعيات أسباب ووقاية حموضة المهبل

هل تعلمين أنّ للمهبل نسبة حموضة معيّنة لا يجب أن تتغيّر، وذلك لتفادي بعض المضاعفات الصحيّة مثل الإصابة بالإلتهابات؟ إليكِ كل ما تحتاجين معرفته عن هذا الموضوع ما بين عوامل مسببة، مضاعفات، وكيفية تفادي هذه المشكلة الشائعة أكثر ممّا تظنين!

ما هي نسبة الحموضة الطبيعية، وما أهميتها؟
يتمتّع المهبل بطبيعة مائلة إلى الحمضية، إذ إنّ مستوى الـPH الصحّي لدى المرأة يجب أن يتراوح ما بين 3.8 و4.5 لا أكثر ولا أقل.

هذه النسبة هي فعلياً لحماية سلامة الأعضاء التناسلية، وللحفاط على البيئة الحاضنة لبعض الباكتيريا المفيدة لتفادي الإصابة بأي إلتهاب أو إلتقاط عدوى بكتيرية. كذلك، تمنع هذه النسبة الفطريات من النمو داخل المهبل. وبالتالي، فإن أيّ تغير في مستوى الحموضة هذا يعرّضكِ للإصابة بالإلتهابات المهبلية Yeast Infections.

ما هي أسباب التغيّر في مستوى الحموضة؟
عوامل عديدة قد تلعب دوراً في التغيّر في مستوى الحموضة، وأبرزها:

عدم الإهتمام بالنظافة الحميمة بشكل كافٍ
الدش المهبلي الداخلي
ارتداء الملابس الداخلية الضيّقة
الخلل في نظام النوم
العادات الغذائية السيئة وغير الصحية
الإكثار من المشروبات التي تحتوي على الكافيين والمشروبات الغازية
بعض أنواع الأدوية وبالأخص المضادّة للحساسية
السائل المنوي بعد العلاقة الحميمة
التغيرات الهرمونية خلال فترة الحمل، ما بعد الطمث أو دخول سنّ اليأس

ما هي أعراض تغيّر حموضة المهبل؟
راجعي الطبيب النسائي لإحتمال تغيّر مستوى الحموضة في المهبل لديكِ إن شعرتِ بـ:

حكاك مستمرّ في المنطقة الحميمة
حريق خلال التبول
إزدياد في نسبة الإفرازات المهبلية لديكِ
رائحة إفرازات كريهة

كيف تحافظين على مستوى حموضة صحي؟
حافظي على نظافة المنطقة الحساسة من خلال غسلها يومياً من الخارج بواسطة غسول لطيف، وتأكدي من التجفيف جيداً بعد الإنتهاء. في المقابل، إبتعدي كلياً عن التنظيف الداخلي بواسطة الدش المهبلي.
إلجئي إلى الفوط اليومية القطنية بشكل دائم، ما عدا أيام الدورة الشهرية بالطبع. كذلك، تأكّدي من تغييرها أقله مرّة في اليوم.
إحرصي على إختيار ملابسكِ الداخلية بالقماش القطني بعيداً من الأقمشة الصناعية، وبقصّات واسعة ومريحة خصوصاً خلال فترة الليل عند النوم.
تفادي الإكثار من شرب بعض أنواع الشاي والقهوة بالإضافة إلى المشروبات الغازية، وابتعدي عن الأطعمة الدسمة والتي تحتوي على نسب عالية من الملح والمواد الحافظة. في المقابل، أكثري من تناول الخضار والفاكهة بالإضافة إلى لبن الزبادي، وإحرصي على شرب كمية كافية من الماء تأكّدي من إتباع هذه النصائح المهمّة، والمحافظة قدر الإمكان على نظافتكِ الحميمة، لتفادي مشكلة الإلتهابات المهبلية حتى قبل حدوثها.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *