تسرب البول (وخصوصاً عند النساء!) : إليكم أخيراً الحلول العملية

في حالة الطوارئ أو الحالات القصوى، يجب فعل أمر ما وإن كان محرِجًا. يجب اللجوء إلى الحفّاضات أو إلى الملابس الداكنة بما أننا نكون في حالة رطوبة أغلب الأحيان يجب تجنّب التهيّجات من خلال فرك المنطقة بكريم والاستحمام باستمرار. أعطوا الأفضليّة لوضع مرهم دهنيّ من نوع زبدة الكاكاو لحماية البشرة.

إليكم من صبايا ستايل البرنامج الذي يجب أن تعتمدوه للتخلص من سلس أو تسرب البول :

تمارين كيغل(Kegel)
ينجم سلس البول عن ضعف في عضلات العِجان أو “تجويف سطح الحوض”. هذه الحالة تصيب بشكل خاص النساء بعد الولادة.
العِجان هو مجموعة من العضلات الموجودة تحت الحوض وهي تثبت المثانة في مكانها وتسيطر على عملية التخلص من البراز والبول من أجل شدّ عضلات العِجان يجب ممارسة تمارين كيغل.
من أجل تعلُّم ممارسة هذه التمارين يجب البدء بممارستها من خلال الاستلقاء على الظهر وثني الركبتَين وفتحهما بعرض الحوض. بعد ذلك عندما تتقنون الحركة جيّدًا يمكنكم أن تمارسوها وأنتم جالسون ثم وأنتم واقفون.

عليكم القيام بثلاث خطوات:
– أقبضوا العضلات التي تسمح باحتباس البول أو البراز من دون شدّ عضلات البطن أو المؤخّرة. يجب أن تشعروا بالانقباض حول المهبل أو العضو الذكريّ.
– أبقوا هذا الانقباض لمدّة 5 إلى 10 ثوانٍ وتنفّسوا بهدوء.
– استرخوا لمدّة 5 إلى 10 ثوانٍ
– كرّروا كلاً من هذه التمارين 20 مرّة 3 مرّات في اليوم. هذا إلزاميّ ولكنه فعّال: بين 40% و75% من النساء اللواتي لجأن إليه لاحظن تحسُّنًا في السيطرة على بولهنّ.

الطب التقويمي osteopathie
يشير استعراض لمجموعة من الدراسات العلميّة المُنجَزة حول الطب التقويمي في معالجة سلس البول، إلى فعالية تضاهي فعالية تمارين كيغل.

تجنّب المأكولات التي تهيّج المثانة
تزداد الرغبة في التبوّل مع تهيّج المثانة لأن التهيّج يسبّب انقباض العضلات. والمثانة حسّاسة لعددٍ من المأكولات:
– الحمضيّات وعصير الحمضيّات (البرتقال، الغريبفروت)
– الطماطم
– التوابل الحارّة (الفلفل الحار، البابريكا)
– الشوكولاته
– المشروبات الغازية التي تحتوي على السكّر الإصطناعي (كوكا دايت إلخ)
– الكحول
يجب تجنّب هذه المأكولات كلّها لا سيّما إذا كان سلس البول ناجماً عن حاجة مفاجئة وملِحّة للتبوّل لا يمكن حبسها

تجنّب المشروبات التي تعطي رغبة في التبوّل
غالبًا ما يُنصَح بالقليل من الشرب من أجل الحدّ من تسرّب البول ولكنها نصيحة سيّئة.
الخيار الجيّد هو شرب الماء وتجنُّب البيرة والشاي والقهوة والمشروبات الغازيّة التي تفيض البول (وتُشعِر بالرغبة في التبوّل). كذلك هي حالة عدد من المشروبات الساخنة.

إعادة تأهيل المثانة
عندما تشعرون بالرغبة في التبوّل حاولوا أن تنتظروا على الأقلّ 10 دقائق. زيدوا هذه الفترة لتصبح 20 دقيقة ثم حاولوا أن تتمالكوا أنفسكم لمدّة ساعتَين على الأقلّ.

من الأفضل أن تحتفظوا بدفتر يوميّات تدوّنون عليه الساعة التي تدخلون فيها إلى الحمّام. يسمح لكم ذلك باكتشاف الخلل وبالتالي تستبقون الحوادث.

يمكنكم أن تعتمدوا جدولًا زمنيًا ثابتًا للدخول إلى الحمّام.
لا نفع لحبس بولكم أكثر من 4 ساعات.

علاج الوخز بالإبَر
أظهرَت عدّة دراسات عِلميّة أن جلسات علاج الوخز بالإبر تسمح بتخفيف مستوى تسرّب البول ووتيرته. إحدى هذه الدِراسات قد أُنجِزَت وِفقًا لمعايير صارمة للبحث العلمي.

وجاء الاستنتاج كما يلي:
“أدّت جلسات لمدة 4 أشهر من العلاج بوخز الإبر الذي يستهدف المثانة بشكل خاص إلى تحسّن واضح في حجم المثانة وانخفاض في الحاجة إلى التبوّل ووتيرتها وتحسّن في نوعيّة الحياة بالنسبة إلى النساء.

التنويم المغناطيسي
يبدو أخيرًا أن التنويم المغناطيسي قد ساعد بعض المرضى على التخفيف من مشاكل سلس البول التي يعانون منها وذلك بحسب دراسة نشرتها مايو كلينيك في العام 2011 وهو أكبر مركز طبّي (تقليدي) في الولايات المتّحدة.
تعتمد فعالّية هذه الطريقة على اقتراح تغيير التصرّفات والإدراكات الحسّيّة. إلّا أن هذه النتائج لم تُثبَت بعد.

إهتمّوا بالبروستات
إذا كنت رجلًا تعاني من مشاكل البدء في التبوّل والانتهاء منه (التوقّف باكرًا جدًا أو في وقت متأخر) ربّما تكون هذه مشكلة البروستات.
البروستات غِدّة موجودة تحت المثانة يمرّ عبرها الجهاز البوليّ. إذا انتفخت البروستات ستضغط على الجهاز البوليّ وتجعل التبوّل صعبًا لا سيّما إخلاء المثانة بالكامل الأمر الذي يُحدِث رغبة متكرِّرة في التبوّل وفي الوقت نفسه لا تتمكّنون من التعافي بالكامل.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف