الرئيسية / الحياة الزوجية / كيف أغري شريكي جنسياً كل يوم ؟

كيف أغري شريكي جنسياً كل يوم ؟

الإغراء أمر طبيعي جدًا في العلاقة وهو مكوّن أساسي لإبقاء الشعلة متّقدة والتمتّع بحياة جنسية سعيدة. ولكن يتساءل عدد كبير من الناس كيف عساهم أن يتصرّفوا وسط الإنشغالات والروتين. لهذا السبب نقدّم لكم  بعض النصائح البسيطة لإغراء شريككم كلّ يوم.

 

1- ارفضوا الروتين! من دون الشك إنه أحد ألدّ أعداء العلاقات بين البشر. ولكننا هنا لا نتكلّم عن روتين العمل أو النشاطات التي عليكم القيام بها كلّ يوم بل نتكلّم عن الروتين في العلاقة: كلّ يوم تفعلون الأمور نفسها وتأكلون في الأماكن نفسها وتقومون بالوضعيات الجنسية نفسها…ما من شيء مختلف. المفاجأة أمر ضروري. اطهوا أطباقًا جديدة وضَعوا مخطّطًا غير إعتيادي أو جرّبوا وضعيات جنسية مُسَلّية وعيشوا حميميّتكم حتى أقصى درجاتها.

2- إبحثوا عن مجال للحميميّة لا سيّما إذا كان لديكم أطفال أو إنشغالات كثيرة. في هذا السيناريو من السهل أن تشعروا بالتعب كلّ يوم ولكن من الضروري أن تكرّسوا وقتاً للإغراء تمامًا كما تكرّسون وقتًا من يومكم للعمل ووقتًا آخر للراحة ووقتًا آخر لممارسة الهوايات.
استفيدوا من الوقت الذي يكون أطفالكم فيه خارج المنزل ومن المهم أيضًا أن تُفهِموهم أن غرفة الوالدَين هي مكان خاصّ عليهم ألا يدخلوها إلا عند الضرورة. كرّسوا على الأقلّ بعض الدقائق لشريككم في المساء للتحدّث وتوطيد العلاقات وتذكّروا أنه يجب أن يكون للحميميّة والإغراء مكان في جدول أعمالكم.

3- وقت لكم لوحدكم: بِلا أولاد ولا أصدقاء ولا انشغالات. يشتعل الإغراء اليومي أيضًا بخلق أجواء مؤاتية. مرّة في الأسبوع أو مرّة كل أسبوعَين على الأقلّ حدّدوا موعدًا تكونون فيه وحدكم مع الشريك لكي تستمتعا معًا وتستفيدا إلى أقصى حد.

4- قُل لي بماذا تشعر! مع الوقت نتوقّف عن إظهار الشغف للشريك. تعانقا وتبادلا القُبَل وتداعبا وتبادلا المُجاملات والكلام المُحَفِّز…هذه التفاصيل تغذّي العلاقة وتقوّيها.

5- ينشأ الحبّ والعلاقات كلّ يوم بيومه ولهذا السبب هناك دائمًا عذر لكي نخطو خطوة جديدة ونمضي وقتاً ممتعاً مع الشريك. لا تنسوا أنه حتى أصغر التفاصيل مهمّة: تناول الفطور في السرير والمداعبة وكلمة حنونة وتصرّف رومنسيّ بسيط.

6- وإذا كنتم ما زلتم تشكّون بالأمر ندعوكم لتجربة ذلك بأنفسكم! ليس من الضروري أن تسافروا إلى مناطق استوائية أو أن تخرجوا كلّ يوم على العشاء أو أن تستنفدوا ميزانيتكم لشراء الهدايا كلّ أسبوع. الإغراء ممارسة وحالة عقليّة تعتمد بأكثريّتها على الطريقة التي تتصرّفون بها مع شريككم.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *