هل من الممكن أن تنفجر أكياس السيليكون لتكبير المؤخرة في الجسم؟

إنتشرت أخيراً على مواقع التواصل الإجتماعي قصّة غريبة عن إمرأة في عمر الـ27، دخلت في غيبوبة بعدما إنفجرت الأكياس المزروعة في مؤخرتها للتكبير، عندما كانت تؤدي تمارين القرفصاء في النادي الرياضي! فما حقيقة هذه القصّة الغريبة، وهل من الممكن فعلاً أن يحدث هذا الأمر.

في الواقع، وبعد التدقيق، تبيّن أن مصدر هذا الخبر مزوّر وأنّه عارٍ تماماً من الصحّة، ففي حين أنّ هذا النوع من عمليات التجميل يجري في شكل كبير في عيادات غير مرخصّة وبظروف غير ملائمة صحياً على الإطلاق، لم يتمّ فعلياً تسجيل أي حالة من هذا النوع.

وللطمأنة، فإن الأكياس Butt Implants التي تستعمل عادةً، وفي شكل شرعي لتكبير المؤخرة غير قابلة للإنفجار حسب ما يشير الخبراء في هذا المجال، إذ إنّها إجمالاً ما تتكوّن من نوع من السيليكون المطّاط الذي لا يتسرّب أو ينكسر.

ولكنّ هذه الضمانة لا ترافق كل أكياس السيليكون المستعملة في هذه الجراحة، فكما أشرنا مسبقاً، هناك إقبال كبير على الخضوع لهذه العمليات في عيادات غير مرخصّة، ما يعرضكِ للحصول على زرع مواد غير مطابقة للمواصفات. وبالتالي، وفي حال إجراء عملية التكبير في هذه الظروف، ليس هناك أي ضمانة صحيّة حتى من الإنفجار، والذي في حال حصوله يعرّضكِ لنزيف خطير!

لذلك، وإن كنتِ مهتمّة بهذا النوع من الإجراءات، تأكّدي من أن يكون لدى جراح تجميلي متخصّص، يستعمل مواد مطابقة للمواصفات العالمية المطلوبة. كذلك، بإمكانكِ دائماً اللجوء إلى تقنيّة الـ Brazilian Butt Lift، والتي ترتكز على شفط الدهون من أحد مواضع الجسم وإعادة حقنها في المؤخرة والأوراك، فهذه الأخيرة هي أكثر أماناً ولا تعرّضكِ لمضاعفات عديدة جراء إدخال موادّ غريبة إلى جسمكِ.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف