تعرفي على طقوس الحمام المغربي للحصول على صفاء ونعومة مذهلين!

يحظى الحمام المغربي بشهرة واسعة في مختلف دول العالم، نظرا لفوائده الجمة التي يرتكز عليها، فهو يمنح البشرة نعومة وصفاء كبيرين بالإضافة إلى تنشيط الدورة الدموية وإزالة الإرهاق العضلي والعصبي، وغيرها من الفوائد التي لا تحصى ولا تعد.

سوف نقدم لكِ اليوم الطقوس والخطوات التي يمر منها الحمام المغربي فلا تفوتيها لتتألقي بمظهر جذاب.

قومي بملء البانيو بالماء الساخن، ارتكازا على الغلق التام لكل منافذ الهواء (الباب والنوافذ)، نظرا لأهمية امتلاء الحمام بالبخار اللازم إلى درجة التعرق. فتصاعد البخار كفيل بتخليص البشرة من الشوائب العالقة بها، بالإضافة إلى اختفاء تدريجي لحبوب البشرة بمختلف أحجامها.

قومي بالاستلقاء داخل البانيو، الذي سبق لكِ وأن وضعتِ فيه الماء الساخن لمدة 10 دقائق. وإذا كنتِ لا تتوفرين على بانيو فاكتفي بغسل جسمكِ بالماء الساخن.

بعد الخروج من البانيو، قومي بالجلوس على كرسي. ثم اعملي حمام كريم ملائم لشعركِ، وقومي بتغطية الرأس بعدها بواسطة البونيه الخاص به من أجل منع دخول البخار إلى فروة الرأس.

الآن قومي بمزج الصابون المغربي مع الحناء وعصير الليمون الحامض، بعدها مباشرة طبقي المزيج على كامل جسمكِ والوجه. وحاولي أن تركزي بشكل أكبر على المناطق الدهنية في بشرتكِ. اغسلي وجهكِ فورا لكي لا تتأذى عيونكِ بالصابون، في حين اتركي جسمكِ 10 دقائق من التطبيق.

استعيني بالماء الساخن لكي تنظفي جسمكِ بكيفية جيدة، ثم استعملي الليفة المغربية من أجل فرك مختلف مناطق جسدكِ فكل الخلايا الميتة ستخرج على شكل مادة رمادية.

قومي بخلط الغسول المخصص للوجه مع ماء الورد وعصير الليمون، ثم طبقيه على جسمكِ بالكامل إضافة إلى الوجه.

لا تنسي الفرك الجيد لقدميكِ، بالحجر المخصص لذلك الذي يكون رطبا وسلسا في الاستعمال لكي تزيلي خلايا الجلد الميتة.

بعد غسله جيدا، قومي بتنشيف جسمكِ مع تمرير قطنة مبللة بماء الورد من أجل الحصول على انتعاش ونعومة، بالإضافة إلى غلق مسام الجلد.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف