التعامل مع الأكزيما عند الأطفال خلال النوم

يعتبر وقت النوم فرصة للاسترخاء في السرير والتوقف عن التفكير، ومن جهة أخرى قد يستيقظ الأشخاص الذين يعانون من الأكزيما مرات عدة في الليل عندما تداهمهم موجة الحك المزعجة لتمنعهم من النوم بعمق وقد يغلب عليهم النعاس في المدرسة في اليوم التالي! وكما لكل مشكلة حل، سوف نقدم لك اليوم بعض الطرق الفعالة لتحصل على ليلة هادئة ونوم عميق.

اتبع الروتين الأمثل لفترة ما قبل النوم
يساعد الالتزام بنفس الروتين في النوم بشكلٍ جيد. وننصحك بأن تبدأ روتين ما قبل النوم بأخذ حمام دافىء باستخدام غسول الجسم الخاص بالأكزيما ( ليبيكارسيندت) وبعد الانتهاء طبق الكريم الخاص بالأكزيما ( ليبيكار بلسم). وفي الختام قم بنشاط يساعدك على الاسترخاء كقراءة القصص مع والديك أو بمفردك وكما ننصحك بعدم استخدام إضاءة عالية لأجهزة الموبايل أو الألواح الرقمية أو التلفاز لأن أشعتها الزرقاء توهم دماغك بأن هذا الوقت هو الصباح وتسبب لك الأرق.

التعامل مع الأكزيما عند الأطفال خلال النوم أبقي جسمك بارداً وقت النوم

تسبب الحرارة المرتفعة لك حكة مزعجة في جميع الأوقات وكذلك في الليل، ولذا حافظ درجة حرارة الغرفة معتدلة ولا تستخدم الكثير من الأغطية في الشتاء وارتدي بيجاما من القطن والأفضل أن تقلب وجهها ليلامس وجهها الخارجي بشرتك لتضمن أن لا يسبب لك الملصق أو الحياكة أي حساسية أو حكة. أما في الصيف فلا داعي لارتداء أي بيجامة وافتح النافذة ودع بشرتك تتنفس.
احتفظ بليبيكار ستيك بجانب السرير

التعامل مع الأكزيما عند الأطفال خلال النوم في بعض الأحيان قد تستيقظ من النوم وتشعر بالرغبة في الحك على الرغم من قيامك بالروتين المثالي قبل النوم و ارتدائك البيجاما المناسبة، وفي هذه الحالة تحتاج للاسترخاء وحمل ليبيكار ستيك والقيام بحركات دائرية حول المنطقة التي تزعجك وسوف تتخلص من الشعور بالحك بعد فترة قصيرة، ومن الصعب فعلاً العودة للنوم لذا اقرأ كتابك المفضل أو اسأل أحد والديك بأن يعد لك كوباً من الحليب يساعدك على العودة للنوم.

يعتبر وقت النوم صعباً للأشخاص الذين يعانون من الأكزيما إلا أنه مع اتباع الروتين المثالي والقيام بالإجراءات الأخرى التي تحدثنا عنها ستحصل على ليلة أكثر هدوءاً وراحة، وتذكر بأن ليبيكار ستيك سوف تقدم لك الدعم الأكبر في مواجهة الحك أثناء النوم فلا تنس وضعها بجانب سريرك قبل النوم.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف