حيلة لمراقبة الشريك من دون أن يدري .. للتأكد من خيانته لك

توقفي عن ملاحقة حركته عبر “فايسبوك” أو حالته على “واتساب” والأهم من ذلك توقفي عن طرح الاسئلة الكثيرة عليه وكأنه تخضعين الشريك لعملية تحقيق دقيقة لأن من شأن ذلك أن يبعده عنه وينفره منك وصولاً إلى حد الرغبة في الانفصال على الرغم من حبه الشديد لك.

فالرجل لا يمكنه تحمل الشعور بأنه موضع شكّ أو ملاحقة دائمة والأسوأ غيرة شديدة ودائماً لأن من شأن ذلك أن يدفعه إلى الاختناق وعدم القدرة على التحمل بشكل إضافي، خصوصاً إن كان موضع شكك به في غير محله ما سيؤدي لا محال إلى خسارتك لحبيب قدم لك الحب الحقيقي وإمكانية السعادة الحقيقية.

فيكفي أن تفسحي له المجال قليلاً وتمنحيه شيئاً من الحرية، فإن تغيرت تصرفاته وابتعد عنك قليلاً وشعرت بشيء من البرودة في العلاقة فذلك دليل على أن شيئاً ليس بصحيح وبالتالي عليك مفاتشته بالموضوع.

وإن شعرت بقربه منك، فتأكدي من أنه اشتاق اليك وشعر بقيمة وجودك في حياته، وهذا أجمل ما في الحب والعلاقة الصادقة.

وإياك أن تتأثري بحركته عبر مواقع التواصل الاجتماعي، فذلك لا يعني شيئاً، خصوصاً أن من يحبك لن يهتم بالتعرف إلى غيرك وبالتالي قليل من الثقة بنفسك لن يضرك على الاطلاق بل على العكس تتأكدين من خلال هذه الوسيلة القديمة الجديدة من حقيقة وصدق مشاعر الشريك تجاهك.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف