تنبهوا الى مخاطر الإفراط في العلاقة الحميمة

لا شكّ أنّ الحبّ بين الزوجين ينعكس في العلاقة الحميمة ومدى قوّتها وتكرارها، ولكن يمكن للإفراط في الجنس أن يؤدي الى نتائج وخيمة يجب التنبه اليها. فمعدّل الممارسة الاسبوعية هي ثلاث الى أربع مرّات، وهذا ما ينصح به الاطباء، لكنّ الافراط في الممارسة أكثر من مرّة في اليوم وبشكل مستمر يمكن أن يعرّضكم لبعض المخاطر.

مخاطر جسدية ونفسية

إنّ الافراط في الجنس يؤدي أولاً الى نقص حاد في كمية الزنك في جسمكم، ما يؤدي الى حدوث حالة من الاكتئاب والحزن. وهذا ما يحدث خصوصاً عند الرجال، لأنّ المني غني جداً بالزنك، ومع كلّ قذف يفقد الجسم حوالي ٣ مللغرام من الزنك. وبالطبع يمكنكم تعويض ذلك عبر تناول اطعمة غنّية بالزنك، لكن الافضل الاعتدال في الممارسة والتوقف عند الشعور بالتعب.

كما ينبّه الاطباء الى أنّ الافراط في الممارسة يمكن أن يؤدي الى الملل مع التكرار، لأنّ لا اشتياق بين الحبيبين. كما أنّ الامر له جانب عضوي، فالتكرار يضعف ضخّ الدمّ في الشرايين ويضعف الانتصاب لأنّ الجسم له قدرة تحمّل محدّدة. ويجب الاخذ بعين الاعتبار أنّ هناك فرق في الممارسة الجنسية بين الرجل والمرأة، فالزوجة يمكن ألا تتحمل التكرار المستمر فتشعر بالالم والتعب الشديد، ولا يجب التغاضي عن ذلك رغبة في إظهار الفحولة. فالعلاقة الحميمة تعني استمتاع الشريكين وليس واحداً منهما على حساب الآخر.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف