إذا كنتِ الأخت الكبرى أو الوسطى أو الصغرى.. هذه نقاط قوّتكِ!

يمكن القول الكثير عن صفاتك سواء كنت الأخت الكبرى أم الوسطى أم الصغرى. والحقيقة حول هذا الشأن سوف تذهلك كثيراً.

إليك ما يعني كلّ هذا:

إذا كنت الأخت الكبرى: أنتِ مصدر اتّكال وثقة

هذا يعني أنّه بكونك الكبرى، يمكن للآخرين الإتّكال عليك مهما كانت الظروف، وأنّك تحمينهم وتشعرين بالرغبة بالاهتمام بهم، حتى لو كان هؤلاء يكبرونك سنّاً. نصيحتنا لك بأن لا تنجرفي كثيراً وراء هذا التصرّف والشعور، بحيث يتكّل عليك الآخرون في كلّ شيء، فيفقدون بذلك استقلاليّتهم، وهذا سينهك قواك في نهاية المطاف.

إذا كنت الأخت الوسطى: أنتِ مطواعة ومتفرّدة

كونك الأخت الوسطى يجعل منك إنسانة استقلالِيّة في كلّ شيء. تنجرفين وراء التيّار السائد، وتحبّين أيضاً أن تكوني وحيدة. ولكنْ إذا كنت محاطة بمن يحبّوك، في العائلة وبين أصدقائك، تبرز شخصيّتك المرحة، وتشعّين سعادة من داخلك. وهذا يُظهر فيك أيضاً جانباً قويّاً لا يهاب أيّ شيء.

إذا كنت الصغرى: مبدِعة ولا مبالية

كونك الصغرى يعني أنّك إنسانة مبدعة. تحبّين أيضاً أخذ المخاطر ولا تفكّرين بالعواقب اللاحقة، ما يضعك في ظروف محرجة في كثير من الأحيان. مع ذلك، يسامحك الجميع على هفواتك وحتّى أخطائك، لأنّك بكل بساطة آخر العنقود، الطفلة المدلّلة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف