هل يئستم من العثور على شريك الحياة الذي يناسبكم ؟

هل أنتم غير مرتبطين وتظنّون أنّكم لن تجدوا أحداً؟ هذه المقالة لكم إذاً ، من المهم أن تدركوا أنّ المثاليّة نسبيّة، فلا يوجد أحد كامل أو مثالي. ولكن لا يعنيّ هذا أن تقبلوا بأي شخص فقط لأنّكم غير مثاليين. المثاليّةليس لها علاقة بالحب.

هدف الحياة لا يكمن فقط في إيجاد شخص يمنعكم من الشعور بالوحدة، بل في خلق اتحاد يجعلكما سعيدين فقط لأنّكما مع بعضكما البعض.ولكنكم لن تنجحوا إن اخترتم أوّل شخص يلاطفكم، فعليه أن يكون الشخص الصّحيح بالنسبة لكم. ولا تقلقوا، حين يأتي الشّخص الصحيح،ستشعرون به في أعماقكم قبل أي بادرة حب أو اهتمام من قبله.

في الحياة، كل شخص يدخل حياتكم، هناك سبب كوني معيّن لدخوله. قد يدخل شخص لإعطائكم درساً في الحياة، وقد يدخل آخر لتقوية قلوبكمالضّعيفة.

لذلك، هنالك ذلك الشّخص الّذي مقدّر له أن يدخل حياتكم كي يغمركم بسعادة لا يستطيع أي شخص آخر أن يغمركم بها.

عندما تلتقون بالشّخص الصّحيح، من المحتمل أن تمرّوا بهذه التّجارب الرّائعة:

سيعاملكم كتوأم الرّوح، أعزّ صديق، والنّصف الأفضل له.
ستفكّرون به تلقائيًّا حين تسمعون أي أغنية عن الحب.
ستصبحون شخصاً أفضل.
سيحارب من أجل علاقتكما في نفس الوقت الذّي تتشاجران فيه.
سيشعركم أنّكم محبوبون وتستحقّون أن تُحَبّوا.
سترون الخمسين سنة المقبلة من حياتكم في عينيه.
سيطمئنكم مراراً أنّه لن يغادر في المستقبل.
ستعيدون التّفكير بأحكامكم المسبقة عن الحب.
سيجعلكم تشعرون أنّكم كاملين بوجوده.
سيشعركم بالسّعادة والدّفء حتّى في أسوأ أيامكم.
ستستطيعون التّواصل مع بعضكما من خلال عيونكم فقط.
سيعرّفكم على أصدقائه وعائلته بكل فخر.
سيقول بالتّحديد ما يشعر به تّجاهكم دون خوف أو شّك.
ستشتاقون إليه قبل رحيله حتّى.
سيحتركم ويعاملكم بطريقة لم يعاملكم بها أحد.
سيتّصل في الموعد المحدّد ويرد على رسائلكم.
سيعلّمكم كيف تثقون بالآخرين.
سيشعركم بالثّقة بالعلاقة التّي بينكم وبالثقة بأنفسكم.
سيظهر لكم كيف يجب أن يكون الحب حقّاً دون أي ألم أو تعقيد.
سيشفي أي ألم من الماضي لم يكن هو سببه ويساعدكم على نسيانه.
الشّخص الصّحيح هو الشّخص الّذي لا تستطيعون تخيّل أنفسكم من دونه. هذا الشّخص هو الّذي يستحق الانتظار.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف