4 طرق لتتخلصوا من نوبات الهلع أو الخوف مرة واحدة وإلى الأبد

بعض الأشخاص يعانون من نوبات قلق أو مخاوف غير مبررة تدمر حياتهم. ولا يشتبهون حتى أنهم ليسوا الوحيدين في هذه الحالة وأنها في الحقيقة أكثر شيوعاً مما يبدو.
إنها نوبات ذعر تحدث، عموماً، بعد توتر شديد. الخبر الجيد أن هناك طريقة لمحاربتها، يجب عليكم فقط أن تعملوا على أنفسكم.

سنشرح لكم ما معنى نوبة هلع وكيف نتغلب عليها. سنكشف لكم عن هذه الطريقة.

كيف تظهر نوبات الهلع ؟

تسارع دقات القلب
ألم وانزعاج في الصدر
ارتجاف اليدين
اختناق
تنميل وخدر في الأطراف

نوبات الهلع تكشف عن العوارض التالية :

إنها عابرة وتستغرق 5 إلى 10 دقائق، وتتكرر غالباً في نفس المكان.
بعد النوبة، يشعر الشخص بأنه منهك جسدياً وعاطفياً، لأن الجسم والدماغ يتحضران لخطر حقيقي، يتطلب الكثير من الطاقة.
الأشخاص المعرضون لنوبات الذعر يشعرون بألم في الجسم ويستشيرون غالباً طبيباً معتقدين أن هناك شيء يعرض حياتهم للخطر.
غالباً ما يشعر الشخص، خلال نوبات الهلع، بأن كل ما يجري حوله غير حقيقي : كما لو أنه محاط بأشياء غريبة وغير معروفة.
كل شخص يشعر بالنوبة بداخله هو نفسه. لكن القليل من الناس يلاحظونها فعلاً.
ما هو سببها ؟
هناك نظرية تقول إن هذه النوبات هي إرث من ماضينا السحيق. لمواجهة حيوان مفترس أو خطر طبيعي، كان كل جسم أجدادنا يتحضر للهجوم أو الهرب. التنفس المضطرب، ردود الفعل المتسارعة، التعرق الزائد : كلها آليات للمحافظة على الحياة. اليوم، هي تعبّر عن ردة فعل بسيطة تجاه الضغط النفسي والتوتر، مع أنه ليس هناك أي خطر حقيقي.

ما العمل ؟
لا تقلقوا ! هذه الظاهرة لا تشكّل أي خطر حقيقي لا على الحياة ولا على الصحة. ويمكن التحكم بها. يشرح عالم نفس معروف ما يجب فعله عندما تبدأ نوبة القلق.

تذكروا : لن تتعرضوا للإغماء ولن تموتوا من نوبة الذعر
ارتاحوا في مكان هادئ
خذوا أنفاساً عميقة
اجعلوا بضع عضلات في الجسم تنقبض وتتقلص عدة مرات
ما السبيل لكي لا تعاودوا التعرض لنوبة قلق أو ذعر أبداً ؟
لتتفادوا هذه النوبات، ينصح عالم النفس ب :

أن تتجنبوا التوتر والضغط النفسي
أن تسترخوا تماماً (ناموا جيداً، ارتاحوا بالشكل الكافي، كلوا بشكل صحي، تأملوا)
أن تتوجهوا إلى الطبيب لتراقبوا حالتكم الصحية
أن تفهموا طبيعة نوبات الهلع وتعالجوها بالعقل والمنطق وليس على أساس أنها مشاعر.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف