أهم أمراض القلب التي قد تصيب الأطفال

من المعروف أن أمراض القلب من الأمراض المزمنة التي يمكن أن تصيب البالغين، لكن هل هناك احتمالية لإصابة الأطفال بأمراض القلب؟

أثبتت العديد من الدراسات أن هناك أنواع مختلفة من مشاكل القلب التي يمكن أن تؤثر على الأطفال، التي تشمل بعض العيوب الخلقية في القلب بالإضافة إلى الالتهابات الفيروسية التي تؤثر على القلب. دون أن ننسى أمراض القلب التي يمكن اكتسابها في وقت لاحق في مرحلة الطفولة بسبب الأمراض أو المتلازمات الوراثية. لحسن الحظ، مع التقدم الهائل للطب والتكنولوجيا أصبحت هناك علاجات متقدمة تساعد الأطفال المصابين بأمراض القلب على الاستمرار في العيش والحياة بدون مشاكل.

إليكِ أهم أمراض القلب التي قد تصيب الأطفال.

أمرض القلب الخلقية

أمرض القلب الخلقية هي نوع من أنواع أمراض القلب التي يولد بها الأطفال فعادة ما تكون هناك مشكلة في بنية القلب عند ولادة الطفل. كما أنها تصيب حوالي 1 من كل 100 من حديثي الولادة وتختلف حدتها من خفيفة إلى شديدة على حسب الحالة.

غالباً ما تحدث عيوب القلب الخلقية بسبب تطور غير كامل أو غير طبيعي في قلب الجنين خلال الأسابيع الأولى من الحمل، كما يمكن أن تكون مرتبطة أيضاً ببعض الاضطرابات الوراثية مثل متلازمة داون، لكن يضل سبب هذه الحالة غير واضح حتى الآن.

تصلب الشرايين

تصلب الشرايين هو مصطلح يتم استخدامه لوصف تراكم الدهون والكوليسترول داخل الشرايين. مع زيادة تراكم هذه المواد تصبح الشرايين عرضة للتعرض للانسداد مما يزيد من خطر الجلطات الدموية والنوبات القلبية. عادة ما تستغرق سنوات عديدة لكي تحدث هذه المشكلة، لذا من غير المعتاد أن يعاني الأطفال أو المراهقون من تصلب الشرايين.

مع ذلك، فإن السمنة وداء السكري وارتفاع ضغط الدم وغيرهم من المشاكل الصحية يمكن أن يضعوا الأطفال في خطر الإصابة بتصلب الشرايين. يوصي الأطباء بضرورة فحص ارتفاع نسبة الكوليسترول وارتفاع ضغط الدم لدى الأطفال الذين لديهم عوامل خطر مثل التاريخ العائلي لأمراض القلب أو السكري أو زيادة الوزن.

عدم انتظام ضربات القلب

عدم انتظام ضربات القلب هو عبارة عن حدوث تغيير في إيقاع ضربات القلب. إذا كان طفلكِ يعاني من عدم انتظام ضربات قلبه إما بشكل سريع أو بطيء فقد يؤدي هذا إلى حدوث خلل في القلب. ينتج عدم انتظام ضربات القلب من بعض العوامل الخارجية مثل الحمى والعدوى وبعض الأدوية.

معظم حالات عدم انتظام ضربات القلب غير ضارة، لكن بعضها يمكن أن يكون خطراً ومهدداً للحياة. لأن هذه الحالة قد تؤثر على قدرة القلب على ضخ الدم بكفاءة إلى باقي أجزاء الجسم كما قد يؤدي تدفق الدم غير المنتظم إلى تلف الأجهزة والأعضاء، بما في ذلك الكلى والكبد والقلب نفسه.

التهاب شغاف القلب

يحدث التهاب شغاف القلب من أمراض القلب التي تحدث في الأطفال عندما يصبح غشاء القلب الرقيق (التامور) ملتهباً أو مصاباً. حيث تزداد كمية السائل بين طبقات القلب مما يضعف قدرة القلب على ضخ الدم كما ينبغي. غالباً ما تحدث هذا الالتهاب بعد الجراحة أو قد ينجم عن الالتهابات البكتيرية أو صدمات الصدر أو اضطرابات النسيج الضام مثل الذئبة. في أغلب الأحيان، يعتمد علاج هذه الحالة على شدة المرض وعمر الطفل وصحته العامة.

العدوى الفيروسية

يمكن أن تتسبب العدوي الفيروسية في التهاب عضلة القلب والذي قد يؤثر على قدرة القلب على ضخ الدم في جميع أنحاء الجسم. غالباً ما تشبه أعراض هذه العدوى أعراض الإنفلونزا مثل التعب وضيق التنفس. يمكن علاج هذه العدوى عن طريق استخدام بعض الأدوية لعلاج أعراض التهاب عضلة القلب.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف