رجل يغتصب توأم صديقته.. والحُجة غير مسبوقة!

ابتكر المغتصبون العديد من التبريرات السخيفة على مدى العصور، فهم غالباً ما يجدون طريقة لإلقاء اللوم على الضحية، ولكن هذا الشاب وجد حُجة غير مسبوقة، حيث ادعى أنه خلط بين صديقته وشقيقتها التوأم.وتم سجن المغتصب بعد أن كُشف أنه صارح شقيقة صديقته بالرغبة في ممارسة الجنس معها.

وبحسب صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، حُكم على الشاب البالغ من العمر 24 عاماً، بالسجن لمدة 4 أعوام بعد إدانته بتهمة الاغتصاب والاعتداء غير اللائق في ملبورن بأستراليا، ولكن هذا لم يمنع الهجوم من تدمير الأسرة، فمنذ ذلك الحين توقف التوأمان عن التحدث.

وفقاً لتقارير محكمة مقاطعة فيكتوريا، كانت الضحية تقيم مع شقيقتها التوأم وصديقها في أعقاب انفصالها عن صديقها.

وذات ليلة عندما كانت الشقيقة بالخارج، ودخل الرجل إلى غرفة الضحية، حيث كانت نائمة وبدأ يتحدث معها، ثم خلع سرواله واغتصبها.
ولكن المجرم الوقح لم يتوقف هنا، بل اتصل هاتفياً بصديقته ليبلغها عن اعتداء شقيقتها عليه جنسياً.

كما قال للشرطة إن الشقيقة حاولت إغراءه في أكثر من مناسبة، ثم غير قصته وقال إنه خلط بين الضحية وصديقته بسبب تطابق الشكل.

ومن جانبها أشارت قاضية محكمة المقاطعة “فيليسيتي هامبل” إلى سخافة الإدعاء، وقالت: “كان هذا أمراً غريباً، بعد أن قلت إنك كنت تتحدث إلى الضحية، عن مشاكلها لأكثر من ساعة، كما كان النور مضاءً، بالإضافة إلى أنكما كنتما في غرفة النوم الإضافية، وليس التي تتقاسمها مع شريكة حياتك”.

كما كشفت التقارير أن الضحية حاولت الانتحار عدة مرات منذ حدوث الهجوم المروع، وقالت: “كل ما أردته هو أن يقول آسف ويعترف بما فعله بي”.

وقالت القاضية “هامبل”: “لقد سلكت طريق الجبان، وبدلاً من الاعتراف وتحمل المسؤولية والتكفير عن ذنبك، أنكرت ذلك، وألقيت اللوم عليها، ودمرت علاقتها بشقيقتها التوأم، ورغم عدم كون الجريمة مخططة، إلا أنها كانت محسوبة، فقد قمت بذلك في الوقت الذي كانت فيه الضحية في موقف ضعف”.

وفي النهاية حكمت عليه المحكمة بالسجن 4 أعوام، على أن يقضي سنتين على الأقل قبل أن يصبح مؤهلاً للإفراج المشروط.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف