كيف تتوقفين عن مراقبة حالة Online الرجل الذي يعجبك؟

أعجبك رجل ما فبت مهووسة في مراقبة كل نشاطاته عبر وسائل التواصل الاجتماعي وتفقد كل من يقوم بوضع Like على صوره، خصوصا من النساء، ومتابعة كل التعليقات التي يحصل عليها مع تحليلها بدقة وتفصيل؟

هل دخلت تلك المرحلة من الهوس الذي يمنعك من النوم ليلا لمراقبة حال Onlineالخاصة به عبر “واتساب” والتأكد من انه أعزب وانه لا يحاول التعرف الى اي فتاة؟

إذا انت في حال من المرض النفسي الخطير يا عزيزتي ووضعك لا يبشر خيرا على الاطلاق خصوصا ان هذا الموضوع، من دون أن تعترفي، يؤثر عليك سلباً وعلى كل جوانب حياتك، من مهنية وعاطفية واجتماعية الى اقصى الحدود وبات يستهلك طاقتك كلها ويمنعك من النوم والتمتع بنشاطاتك اليومية.

وبالتالي من الضروري والمهم اتخاذ قرار فوري وحاسم بضرورة اعادة السيطرة على حياتك والتحكم بنفسك، من خلال أولا التوقف عن مراقبة نشاطاته وحركاته المختلفة عبر كل التطبيقات ووسائل التواصل الاجتماعي.

المهم ألا تعتبري أن هناك شيء صعب او مستحيل، فالموضوع كله في رأسك خصوصا انك انت سيدة نفسك وصاحبة القرار، وكل ما عليك فعله هو التحلي بارادة قوية وصلبة للقيام بذلك. وتذكري دائماً ان الموضوع لن يجدي بك نفعا سوى استهلاك الطاقة الداخلية لديك واستنفاذ كل ما هو جيد لديك من دون اي فائدة، خصوصا ان من يريدك عليك ان يتعب ويجهد للحصول على وقتك وطاقتك.

من هنا، اعمدي الى اشغال نفسك بكل الوسائل المتاحة وحاولي ممارسة النشاطات الممتعة مع الاصدقاء والاشخاص الذين يؤمنون لك المتعة والراحة النفسية بعيدا عن الوحدة والانعزال الذي يؤدي الى سيطرة الافكار السوداء على رأسك ويدخلك في متاهة من اليأس والقلق لا تنتهي فيصبح الخروج منها صعبا جداً وحتى شبه مستحيل.