مي كساب تحتفل بعيد زواجها بالمايوه بعدما فقدت الكثير من وزنها .. صور

مي كساب تخضع هذه الأشهر لنظام غذائي قاسي جدا من أجل أن تفقد الكثير من وزنها بعدما اكتسبت الكثير من الكيلو جرامات خلال فترة الحمل والولادة.

قامت مي كساب بنشر صورتها عبر حسابها الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي على الإنستجرام معبرة عن سعادتها بالنتيجة السريعة لتخسيسها وعلقت على الصورة قائلة: “باقي من الوزن 25 كيلوووو”، وهنا تقصد بأنها ما زلت مستمرة في الريجيم حتى تنتهي من الكيلوجرامات الزائدة لكي تصل للوزن المثالي والاكثر رشاقة.

يذكر أن الفنانة مي كساب سبق وقد أعلنت خلال الأسابيع الماضية عن أنها سوف تستعد لخوض معركتها الشرسة مع وزنها الزائد وأنها قررت أن تتبع ريجيم قاسيا مع طبيب خاص بالحمية الغذائية لكي يساعدها في حرق الدهون واستعادة رشاقتها من جديد.

كما وعدت مي كساب جمهورها بأنها لم تقم بنشر أي صورة لها بوزنها الزائد وأنها سوف تكل عليهم بإطلالة نحيفة ورشيقة.

من ناحية أخرى، احتفلت الفنانة مي كساب مع زوجها المطرب الشعبي محمد صلاح الشهير ب “أوكا” بعيد زواجهما الثاني في وجود ابنتهما الوحيدة “فريدة” .

وحرصت مي كساب على مشاركة جمهورها الاحتفال من خلال نشرها لصورة لها هي وزوجها أوكها وابنتها فريدة وهما يسبحون في حمام السباحة بملابس البحر عبر حسابها الرسمي بتطبيق الإنستجرام.

وعلقت الفنانة مي كساب على الصورة قائلة: ” ده أحلي عيد جواز مر عليّ. الاول كنت حامل في أغلي حاجة جت في عمري، والتاني كانت معايا ربنا يخليها لينا ويحفظها ويجعلها من عباده الصالحين. اهم حاجة في اليوم امبارح انه كان رومانسي قوي”. حرصت الفنانة مي كساب على مشاركة جمهورها صورة لها برفقة زوجها وابنتهما فريدة، وهم يسبحون في حمام السباحة، وأشارت إلى ان هذه الصورة تأتي بعد احتفالها مع زوجها مطرب المهرجانات أوكا بعيد زواجهما الثاني، وكتبت تعقيبًا على الصورة لتحكي ما حدث”.

واضافت: “جربنا تاني لقيناها غيرانه عليه بتشيل أيد محمد من عليه وبتترمي هيه في حضني انا هنا طيرت من الفرحه وحسيت بالانتصاار هيه فريده بنت امها يا ناس هييه وحققت الانتصار الكبير يارب ديمها نعمه واحفظها من الزواال”.

في البداية، قالت مي إن هذا العام كان أجمل احتفال لوجود ابنتهما معهما، ووصفت الاحتفال بأنه كان رومانسي فقام أوكا بشراء ورود لها، ولكن فريدة تدخلت وأفسدت هذا الجو الرومانسي.

وتابعت مي حكايتها، أن فريدة في هذه اللحظة الرومانسية كان يجب أن تُغير لها حفاضتها، فتركت مي الورد وذهبت معها، وعندما عادت لتشكر زوجها على الورد وجدت ابنتها تبعدها عنه.

في البداية ظنت مي أنها تشعر بالغيرة على والدها منها، ولكن أتضح أن الصغيرة تغير على والدتها ولا تريدها أن تهتم بأحد سواها.

وفي النهاية اختتمت مي كلامها لتعايد زوجها وتدعوا الله أن يحفظه لها ويبعد عنهما أي حاسدين.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف