توقفي عن فعل هذه الأشياء فور استيقاظك من النوم

اعتدنا منذ نعومة أظافرنا القيام ببعض العادات، والتي أصبحت بمرور السنين جزءًا لا يتجزأ من روتين الحياة اليومي.

فجميعنا لا يستغنى عن شرب القهوة الصباحية أو الاستحمام قبل الذهاب إلى العمل، فكلها أشياء ضرورية لا نتخيل حياتنا بدونها أو يكون اليوم طبيعيا إذا ما تجاهلناها.

لكن مجلة “بيور واو” لها رأي مختلف إذ وردت بها بعض التحذيرات من هذه العادات اليومية وتطلب منا أن نكف عن فعلها فورا.. فما هو الداعي وما هي الأسباب.. تعالي نكتشفها معا.

القيلولة
لا يتخيل معظم الناس حياتهم بدون “القيلولة” وهي النوم في فترة ما بعد الظهيرة لكي يتمكنوا من مباشرة مهامهم المسائية بكل نشاط، فهي وقت الفصل بين العمل والاستيقاظ مبكرا وبين المساء ومشغولياته، ولكن هناك تحذيرات من هذه العادة بسبب الشعور بالتعب الذي يعقبها لأنك تنامين وقتا متقطعا ولا يمنح جسمك الراحة المطلوبة نظرا لقلة الوقت.

الاستحمام
كفي عن الاستحمام لوقت طويل بالماء الساخن، لأن الماء الساخن سيقلل من معدل ضربات قلبك ويجعلك تشعرين بالنعاس في بداية اليوم، والأصح هو أخذ “دوش” سريع بماء بارد ليمدك بالنشاط والحيوية المطلوبة في أول النهار.

شرب القهوة
قد لا يعجبك هذا الرأي لأنك لا تتخيلين حياتك بدون القهوة الصباحية! فهي المشروب المثالي لمعظم الناس خاصة بعد 9:30 صباحا، لكن الكافيين يبطئ من انتاج الكورتيزول الطبيعي في الجسم، وهو المسؤول عن إيقاظك طبيعيا دون كافيين.

وجبة الإفطار
لا نقصد التوقف عن تناول وجبة الإفطار بطبيعة الحال؛ ولكننا نقصد الوقت الطويل الذي يستنزف طاقتك في الصباح، والأفضل هو تناول الحبوب أو الفطائر التي تمدك بالطاقة المطلوبة دون إهدار للوقت.

البريد الإلكتروني
تستيقظين من النوم وتحملقين في هاتفك بحثا عن الرسائل الجديدة التي فاتتك أثناء نومك، وفي الحقيقة هو مضيعة للوقت ومرهق جدا في الوقت ذاته، لأنك لن تمرري قراءة الرسائل دون الرد عليها، وبهذه العادة لن يكفيك الوقت وسيضيع منك ما هو ضروري من المهام قبل ذهابك للعمل.

وسائل التواصل الاجتماعي
اطمئني فهذه الاشياء باقية ولن تفوتك خلال اليوم، والأفضل مشاهدتها وقت راحتك أو بعد عودتك إلى المنزل، لأنها ترهقك وتضيع وقتك وقد تسبب لك الاحباط في أول اليوم، ما يؤثر على مزاجك طيلة الوقت وبالتالي يؤثر بالسلب على عملك وإنتاجيتك.

لا تقفي بالساعات أمام المرآة
من الأفضل اختيار ما تنوين ارتداءه في مساء اليوم السابق، فمجرد الوقوف لاختيار ملابسك هو أمر مرهق في الحقيقة، وتخيلي لو أنك استيقظت اليوم بحالة مزاجية سيئة بالتأكيد ستؤثر حالتك المزاجية على اختياراتك ولن تتوفقي فيها بكل حال من الأحوال.