4 أخطاء قاتلة ترتكبينها بحق بشرتك وجسمك عند الاستحمام!

إن النظافة هي سرّ من أسرار البشرة الجميلة والجسم الصحيّ، لكنها قد تكون قاتلة في بعض الاحيان اذا أُسيء استخدامها وتم اعتمادها بطريقة خاطئة. فما هي أبرز التي أخطاء التي ترتكبينها أثناء الاستحمام دون أن تدركي تأثيرها السلبي على بشرتك وحالتك الجسدية؟

صبايا ستايل تعرفك على أبرز هذه الارتكابات، وترشدك على القواعد الصحيحة لاستحمام صحيّ وسليم:

الحرارة المرتفعة:
لا شك أن حرارة المياه الساخنة تعطي الجسم شعوراً بالاسترخاء والراحة، لكنها في المقابل تتسبب بجفاف الجلد وظهور التكتلات والطبقات. وذلك لأنها تزيل كمية كبيرة من الدهون المفيدة عن سطح البشرة وتتركها عارية ومعرّضة للعوامل الخارجية. والجدير بالذكر أن حرارة المياه المرتفعة تزيد من تدفّق الدماء وبالتالي ظهور الالتهابات والطفح الجلدي.

الوقت الطويل:
إن البقاء طويلاً تحت المياه يؤدي الى جفاف البشرة أيضاً وتكوّن الطبقات، مما يعني الكثير من الحكاك والحساسية. وإن الوقت المثالي لقضائه في الحمام هو 10 دقائق كحدٍ أقصى، واذا زاد المعدّل عن ذلك من المرجّح أن تشعري بالتعب والارهاق أيضاً.

كمية الصابونوالمستحضرات:
اذا كنت تعتقدين أن الصابون الزائد يعني نظافة أكثر وأعميق فأنت مخطئة للغاية، فالاكثار من مستحضرات الاستحماموالرغوة يمسح الزيوت المفيدة عن جلدك ويترك البشرة جافة وقاسية. لذا من الافضل أن تستعملي الصابون بكميات معتدلة!

الليفة القديمة:
إن الاسفنجة أو الليفة الملبللة تشكّل البيئة الانسب لتكاثر البكتيريا والجراثيم، لذا من الافضل استبدالها كل 4 أسابيع، والتأكّد من تعريضها للشمس أو يمكنك وضع ليفتك في المايكرويف!